العلويون وأغبياء ألسنة (4)
داعش أللا إسلامية
الإرهاب النصيري
حقيقة حركة بلاك هوك
التثقيف الشيعي الخاطئ (4)
هذا ماتضمره إيران للعراق
من أكاذيب النظام
المنطق المقلوب
الموت لأمريكا الموت لإسرائيل
المالكي يضعنا على المذبح الإيراني
دعونا نستعمل فكرنا
أدخنة في سماء البحرين
" البرادعي
روسيا الرابح الأكبر
كم عدد قتلى حزب الله؟
القرصنة المعممة!
اختطاف الأب باولو
 
 

            المالكي يضعنا على المذبح الإيراني

كان من المفترض أن نسلط الضوء اليوم على المؤرخين الذين يلوون أعناق الأحداث التاريخية ليتقربوا بها إلى السلطة، وخاصة في سعيهم لاحتفالية 1613م عن طريق إلغاء كل التاريخ المعروف، ليقنعونا بمرويات هزيلة وتواريخ مبتورة لنشأة الدولة، ولكننا سنؤجل هذه القضية، لأن هناك أمورا استجدت على الساحة لا ندري ان كان هؤلاء على دراية بها، فمزاعمهم، بأن الدولة بدأت قبل مائة عام من نشأتها الفعلية التي ستضحك علينا دول الجوار، لن تفيدنا لإزاله الخطر الذي يهدد بقاءنا.

قرأنا في بداية هذا الشهر تقريرا لفرودهام ومورس في صحيفة واشنطن بوست، كشفا فيه تسبب شركة أكسون موبيل في نشوب صراع بين البرزاني رئيس إقليم كردستان العراق، وبين رئيس الوزراء المالكي، حين تعاقدت مباشرة مع كردستان الغنية بالنفط، مما جعل المالكي، الذي يخشى انفصال الاكراد، يستبعد تلك الشركة من أي مناقصات جديدة في العراق، إضافة إلى سعيه الحصول على طائرات ال‍‍ـ «اف 16»، الأمر الذي عارضه البرزاني خشية أن يستعملها ضد الاكراد! فكيف لنا أن نفسر هذه الاحداث من زاوية مصالحنا كخليجيين؟ نحن لسنا سذجا لنصدق ان «اوكسون موبيل» اتخذت هذا القرار، الذي أغضب المالكي، من غير موافقة الحكومة الأميركية التي قررت بيع ست وثلاثين طائرة للمالكي نفسه، وقد لا يعرف كثيرون أن الشركات الأميركية العملاقة التي تسيطر بنفوذها على الكونغرس والبيت الأبيض قادرة على زعزعة استقرار أي دولة، فهل ستتقاتل أقاليم العراق لتبسط إيران نفوذها عليها بمباركة أميركا؟ وما خطورة ذلك علينا؟

المالكي الذي أصبح رئيسا بدعم إيراني أميركي، يواجه اليوم خصوما في الداخل من الشيعة الحكيم والصدر، ومن السنة والأكراد، وفي الخارج من تركيا وبعض دول الخليج الذين يتهمونه بالطائفية، مما جعله يزور إيران أكثر من مرة بالسر والعلن ليقابل من خلالها خامنئي ويحصل على الدعم منه .

وفي إحدى زيارات المالكي لإيران التي تزامن توقيتها مع زيارة الرئيس الإيراني السابق نجاد لجزيرة أبو موسى الإماراتية المحتلة التي استفزت دول الخليج ، وجهت إيران للمالكي كلاماً مبطناً بالتهديد ، فإما أن يختار المعسكر الإيراني أو المعسكر الخليجي؟ خصوصا أن التوتر تعدى الحرب الكلامية التي اعتدنا عليها، ليتطور إلى مناورات عسكرية خليجية، وإنزال جيش إيراني على الجزر المحتلة

ولذلك فإن الخطر كبير على دول الخليج العربية لأن المالكي يسعى للبقاء في السلطة بأي ثمن ،ومن باع وطنه لإيران ليس بغريب عليه أن يبيع الدول الخليجية لها . وقراره الذي سيتخذه في أي وقت للانحياز للمعسكر الايراني خطير جداً، خصوصا بعد أن أحست إيران من قرب خسارتها لحليفها السوري، مما يجعلها تقدم كل المغريات للعراق بما فيها عرض نائب الرئيس الايراني للوحدة معها، وهو ما يمهد برأينا لاستنساخ لبنان ثان في العراق، يكون فيه الولاء معلنا لإيران، وتستمد كل الطوائف دعما من حلفائها في الخارج، تكون الزعامة فيها لحليف طهران، فانتبهوا ياحكام الخليج ولا تستغربوا أن يضحي المالكي بدول الخليج، ويضعها قربانا على المذبح الإيراني؟! فما تريده إيران كان ولايزال واضحاً عند المحللين ولكن ردود أفعال دولهم كانت باهتة وضعيفة حتى تحول الحكم الإيراني الوديع إلى ذئب مفترس يكشر أنيابه علينا في كل يوم وليلة.

بدر خالد

 

 

 

   
 
الحرب على الإسلام 2
الحرب على الإسلام 1
الوثائق السرية الخطيرة
ذوقوا عدل الحكومات الشيعية 34
نظام اللطم المنبوذ
ميليشيات إيران الإلكترونية
هلع إيراني
ذوقوا عدل الحكومات الشيعية 32
وثيقة سرية
تعزية وتنويه
نيسمان
الملف اليمني
الشيخ علي سعيدي
نكبة نساء الشيعة اللبنانيات
مهدي حسان أبو حمدان
سماع القرآن الكريم على الإنترنت
 17/10/2018 01:07:43 م  

 

 

كل الحقوق محفوظة لموقع أحباب الصادق 2012 ©
 لا يتحمل الموقع مسئولية الاراء المنشورة ولا تعبر تلك الاراء بالضروة عن رأي اصحاب الموقع