العلويون وأغبياء ألسنة (4)
داعش أللا إسلامية
الإرهاب النصيري
حقيقة حركة بلاك هوك
التثقيف الشيعي الخاطئ (4)
هذا ماتضمره إيران للعراق
من أكاذيب النظام
المنطق المقلوب
الموت لأمريكا الموت لإسرائيل
المالكي يضعنا على المذبح الإيراني
دعونا نستعمل فكرنا
أدخنة في سماء البحرين
" البرادعي
روسيا الرابح الأكبر
كم عدد قتلى حزب الله؟
القرصنة المعممة!
اختطاف الأب باولو
 
 
 

                واحسرتاه على العراق 1 

في هذه الحلقات نورد تسلسلا زمنياً لأهم الأحداث في العراق والتي تمثل مأساة أهل السنة في العراق سواء أثناء حكم الطاغية صدام أو بعد الاستعمار الإيراني الأمريكي للعراق ثم انفراد إيران باستعمار العراق ،ونبدأ بأهم الأحداث التي شهدها العراق منذ تشكله كدولة:

في 25أبريل/ نيسان 1920: وضع العراق تحت الانتداب البريطاني.

في 23أغسطس/ آب 1921: تتويج فيصل الأول ملكا على العراق.

في 3أكتوبر/ تشرين الأول 1932: العراق يصبح دولة مستقلة.

في 14/يوليو/ تموز1958:   خدع العسكر الناس بأنه سيحقق لهم الأمن والأمان والعيش الرغيد ،وأن الحكم الملكي عميل للغرب إلى غير ذلك من الشعارات الناصرية العنترية التي لم تجلب للعرب ولا للمسلمين إلا الويل والثبور فتمت  الإطاحة بالملكية في انقلاب عسكري، وإعلان الجمهورية في العراق والزعيم عبدالكريم قاسم غير السوي يتولى رئاسة الوزراء.لتبدأ نكبة الشعب العراقي ويعاني الأمرين إلى يومنا هذا على النحو التالي:

في 8 فبراير/ شباط 1963: الإطاحة بقاسم في انقلاب لحزب البعث بالاشتراك مع ضباط آخرين والعقيد عبدالسلام عارف يصبح رئيسا للبلاد

في 18 نوفمبر/ تشرين الثاني 1963: عارف ومجموعة من الضباط يطيحون بحكومة البعث. وعاش العراق فترة أفضل من سابقتها .

في 17أبريل/ نيسان 1966: بعد مقتل عارف في حادث تحطم مروحية بالبصرة في 13 في أبريل/ أبريل؛ شقيقه الضابط عبد الرحمن محمد عارف يخلفه في رئاسة البلاد.

في 17 يوليو/ تموز 1968: انقلاب بالتنسيق بين حزب البعث وضباط قريبين بعارف يطيح به والضابط أحمد حسن البكر يعين رئيسا.لتبدأ مأساة العراق مع شعارات حزب البعث الكاذبة سواءً في العراق أو في سوريا أو غيرهما من البلدان.

  في 30يوليو/ تموزحزب البعث يعلن عن "حركة داخلية" يبعد فيها العناصر من خارجه التي شاركت في الإطاحة بعبدالرحمن عارف.

في 11مارس/ آذار 1970: مجلس قيادة الثورة والملا مصطفى بارزاني زعيم الحزب الديمقراطي الكردستاني يوقعان اتفاق سلام.

في 1972 توقيع اتفاقية صداقة وتعاون بين العراق والاتحاد السوفيتي الطامع في ثروات العراق دامت 15 عاما.وفي1972:  تم تأميم شركة النفط العراقية.

في 1974 العراق يمنح حكما ذاتيا محدودا للأكراد تنفيذا لاتفاق عام 1970 لكن الحزب الديمقراطي الكردستاني يرفض ذلك.

في مارس/ آذار 1975: العراق وإيران يوقعان معاهدة لإنهاء نزاعهما الحدودي في اجتماع لمنظمة البلدان المصدرة للنفط "أوبك."

في 16يوليو/ تموز 1979: الرئيس البكر يتنحى عن منصبه ويخلفه نائبه الطاغية صدام حسين.

في 1 أبريل/ نيسان 1980: حزب الدعوة الموالي لإيران يعلن مسؤوليته عن الهجوم على نائب رئيس الوزراء طارق عزيز في جامعة المستنصرية ببغداد، إلى جانب أعمال استفزازية وإرهابية أخرى. على عكس الأكاذيب التي أطلقتها إيران بأن العراق بدأ بالإعتداء على إيران

 في 4 سبتمبر/ أيلول 1980: إيران تقصف بلدات على الحدود، والعراق يعتبر ذلك بداية للحرب.بمعنى أن حكم مجرمي إيران بزعامة المجرم الخميني هم الذين بدأوا الحرب على العراق تطبيقاً للإتفاق مع من أتوا بالخميني إلى الحكم .

  في 17سبتمبر/ أيلول 1980: العراق يلغي اتفاقية عام 1975 مع إيران.

في 22سبتمبر 1980: العراق يرد بمهاجمة أهداف في العمق الايراني وبدء الحرب.

في 23سبتمبر 1980إيران تقصف أهدافا عسكرية واقتصادية عراقية.

في 7يونيو/ حزيران 1981: إسرائيل تهاجم مركزا بحثيا نوويا عراقيا في التويثة قرب بغداد.

في 16مارس/ آذار 1988: تقارير عن قصف طائرات عراقية بلدة حلبجة الكردية بالأسلحة الكيمياوية.حينما أحس صدام بأن الأكراد يميلون لإيران .

في 20أغسطس/ آب 1988: تنفيذ وقف إطلاق النار تحت إشراف مجموعة المراقبة العسكرية العراقية الإيرانية التابعة للأمم المتحدة.

بعدها بدأت نكبة العالم العربي والإسلامي التي استمرت إلى يومنا هذا والتي سبب كل النكبات التي نعيشها الآن بانقسام العالم العربي والإسلامي وتشظيهما بين مؤيد ومعارض لغزو صدام الغبي  للكويت ففي 2 أغسطس/ آب 1990: الطاغية صدام يغزو الكويت وصدور قرار من الأمم المتحدة رقم 660 يدين هذا العمل ويدعو إلى سحب كامل لقواته.

في 6 أغسطس/ آب 1990: فرض عقوبات اقتصادية على العراق بمقتضى قرار مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة رقم 661.

في 8 أغسطس/ آب 1990: العراق يعلن ضم الكويت.

  في 29نوفمبر/ تشرين الثاني 1990: مجلس الأمن يصدر قراراه رقم 678 الذي يخول الدول المتعاونة مع الكويت استخدام جميع الوسائل الضرورية لتنفيذ القرار رقم 660.

 في 16-17 يناير/كانون الثاني 1991: بدء حرب الخليج بقصف جوي ضد العراق من قبل قوات التحالف في "عملية عاصفة الصحراء."

13 فبراير/ شباط 1991: الطائرات الأمريكية تدمر ملجأ العامرية في بغداد، الأمر الذي أدى إلى مقتل أكثر من 300 شخص.

 في 24 فبراير/ شباط 1991: بدء العمليات البرية التي أسفرت عن تحرير الكويت في 27 فبراير.

  في 3مارس/ آذار 1991: العراق يقبل بشروط وقف إطلاق النار.

في منتصف مارس 1991: اندلاع انتفاضة واسعة في الجنوب والشمال ضد الحكم وتمكن الثوار من السيطرة على أجزاء واسعة من البلاد، لكن قوات الطاغية صدام تمكنت من استخدام مختلف أنواع الأسلحة لقمع انتفاضة الجنوب.

في 8 أبريل/ نيسان 1991: اجتماع للاتحاد الأوروبي يصدق على خطة لإنشاء ملاذ آمن تابع للأمم المتحدة في العراق من أجل حماية الأكراد، والولايات المتحدة تأمر في 10 أبريل بإنهاء جميع الأنشطة العسكرية في هذه المنطقة.

في 26 أغسطس/ آب 1992: تحديد منطقة حظر الطيران والتي لا يسمح للطائرات العراقية بدخولها في شمال العراق وجنوبه.

27 يونيو/ حزيران 1993: الطائرات الأمريكية تشن هجوما بصواريخ كروز على مقر المخابرات العراقية في بغداد انتقاما من محاولة اغتيال الرئيس الأمريكي السابق، جورج بوش، في الكويت في شهر أبريل/ نيسان.

في 29مايو/ أيار 1994: الطاغية صدام حسين يصبح رئيسا للوزراء، اضافة الى مناصبه الأخرى.

  في 10نوفمبر/ تشرين الثاني 1994: المجلس الوطني العراقي (البرلمان) يعترف بالحدود الكويتية واستقلالها.

في  14 أبريل/ نيسان 1995: قرار مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة رقم 986 يسمح بالاستئناف الجزئي لصادرات النفط العراقية لشراء الطعام والدواء بموجب برنامج "النفط مقابل الغذاء"، وهو الأمر الذي لم يقبله العراق حتى شهر مايو/ أيار 1996 ولم ينفذ حتى ديسمبر/ كانون الأول عام 1996.

في أغسطس/ آب 1995حسين كامل زوج ابنة الطاغية صدام وأخوه وعائلتيهما يغادرون العراق ويحصلون على اللجوء في الأردن.

في 15 أكتوبر/ تشرين الأول 1995: الحكومة تعلن أن الطاغية صدام حسين فاز في "استفتاء" يسمح له بالبقاء في السلطة.

في 20فبراير/ شباط 1996:  تمت خديعة حسين كامل وأخيه وعودتهما إلى العراق بعد وعد كاذب بالعفو عنهما وبعد عودتهما قتلهما الطاغية صدام في 23 فبراير 1996.

 في 31 أغسطس/ آب 1996: القوات العراقية تشن هجوما على منطقة حظر الطيران في الشمال وتحتل أربيل بعد نداء للمساعدة من الحزب الديمقراطي الكردستاني بقيادة مسعود بارزاني في صراعه مع الاتحاد الوطني الكردستاني بقيادة جلال طالباني.

في 3 سبتمبر/ أيلول 1996: الولايات المتحدة توسع الحد الشمالي لمنطقة حظر الطيران الجنوبية 33 درجة إلى الشمال.

في 12 ديسمبر/ كانون الأول 1996: إصابة نجل صدام حسين الأكبر الطاغية الصغير عدي بجروح خطيرة في محاولة لاغتياله ببغداد.

في 31 أكتوبر/ تشرين الثاني 1998: العراق ينهي التعاون مع اللجنة الخاصة التابعة للأمم المتحدة والمسؤولة عن مراقبة تدمير أسلحة الدمار الشامل العراقية.

في  13-19 ديسمبر/ كانون الأول 1998: الولايات المتحدة وبريطانيا تشنان حملة قصف أطلق عليها اسم "عملية ثعلب الصحراء" عقب إجلاء موظفي الأمم المتحدة من أجل تدمير برامج الأسلحة النووية والكيمياوية والبيولوجية العراقية.

في  19 فبراير/ شباط 1999: أهل السنة يتعاطفون مع الشيعة بعد اغتيال آية الله العظمى محمد صادق الصدر، الزعيم الروحي للشيعة العراقيين، في مدينة النجف، فيشدد الطاغية الخناق على أهل السنة والشيعة العرب ويقمع أي معارضة ضده ،تماشياً مع سلوكه الذي مارسه ضد أهل السنة طوال عهده المشؤوم.

في  17 ديسمبر/ كانون الأول 1999: تشكيل لجنة المراقبة والتقصي والتفتيش بموجب قرار مجلس الأمن رقم 1284، والعراق يرفض القرار.

في فبراير/ شباط 2001: بريطانيا والولايات المتحدة تشنان غارات جوية في محاولة لزعزعة شبكة الدفاع الجوي العراقي، الأمر الذي لم يحظ بدعم دولي كبير.

في مايو/ أيار 2001: انتخاب الطاغية الأصغر قصي صدام في لجنة قيادية في حزب البعث الحاكم، الأمر الذي أثار تكهنات بخلافته لوالده.

أبريل/ نيسان 2002: بغداد تعلق صادرات النفط في دعاية مكشوفة لتلميع صورة الطاغية صدام بحجة الاحتجاج على الهجمات الإسرائيلية على المناطق الفلسطينية. ولكن لم يصدقه أحد من الدول العربية المصدرة للنفط بعد تكرار غدره وكذبه ، فتراجع الطاغية صدام عن قراره واستنأف صادرات النفط العراقية بعد 30 يوما.

في سبتمبر/ أيلول 2002: الرئيس الأمريكي جورج دبليو بوش الابن يطلب من قادة العالم المتشككين خلال جلسة للجمعية العامة للأمم المتحدة أن يواجهوا "الخطر الجسيم والمتراكم" للعراق أو أن يتنحوا جانبا لتتصرف الولايات المتحدة. وفي الشهر نفسه، ينشر رئيس الوزراء البريطاني توني بلير ملفا عن قدرات العراق العسكرية.

في نوفمبر/ تشرين الثاني 2002: مفتشو الأسلحة التابعون للأمم المتحدة يعودون إلى العراق بموجب قرار للأمم المتحدة يهدد العراق بتحمل العواقب الوخيمة التي قد تنتج عن انتهاك بنود القرار.

في مارس/ آذار 2003: كبير مفتشي الأسلحة الدوليين في العراق هانز بليكس يصدر تقريرا بأن العراق زاد من تعاونه مع المفتشين ويقول إن المفتشين بحاجة إلى مزيد من الوقت للتأكد من إذعان العراق.

في  17 مارس/ آذار 2003: سفير بريطانيا في الأمم المتحدة يقول إن السبل الدبلوماسية مع العراق قد انتهت، وإجلاء مفتشي الأمم المتحدة من العراق ، وقد تبين فيما بعد في مقابلة لبرايمر الحاكم الأمريكي للعراق بعد احتلاله المؤقت في قناة الجزيرة أن صدام عرض على الولايات المتحدة منحها حق استخراج وتصريف كل آبار النفط العراقي بسعر التكلفة في مقابل عدم توجيه ضربة له لخلعه ، ولكن في مقابلة أجرتها معها قناة روسيا اليوم  أشارت المفاوضة  الأمريكية سوزان لينداور  إلى أنه على الرغم من هذا العرض المغري فإن دوائر الضغط في أمريكا  رفضت هذا العرض لأنه حسب اعترافها أن الهدف ليس النفط ولكن الهدف هو القضاء على أهل السنة وتمكين الحكم الشيعي في إيران من استعمار الدول العربية نيابة عن قوى الضغط الغربية والأمريكية ،مما يعني استفادة  روسيا أيضا من ذلك كما هو الحال الآن مع مايفعله المجرم بوتين في سوريا بالتواطؤ مع مجوس التشيع الإيراني ، وبعد أن تأكد اتفاق القوتين الكردية والشيعية على حكم العراق وإقصاء أهل السنة العرب من حكم العراق ونزع صفة المواطنة الكاملة عنهم ، قرر الرئيس الأمريكي بوش منح الطاغية صدام حسين مهلة 48 ساعة لمغادرة العراق أو مواجهة الحرب.

 الرجاء مشاهدة هذا الفيديو بفتح هذا الرابط

 

https://www.youtube.com/watch?v=f1WGP5UT3IM

في  20 مارس/ آذار 2003: الصواريخ الأمريكية تقصف أهدافا في بغداد ليمثل ذلك بداية للحرب التي قادتها الولايات المتحدة للإطاحة بصدام حسين . وفي الأيام التالية تدخل القوات الأمريكية والبريطانية العراق من الجنوب عبر الكويت. فيقوم الغبي صدام بإرسال طائراته الحربية إلى إيران لتخزينها هناك وللانتقام من الدول العربية ، فتستولي إيران بلا عناء على تلك الطائرات.

في 9 أبريل/ نيسان 2003: القوات الأمريكية تتقدم صوب وسط بغداد، واليوم نفسه يشهد تحطيم تمثال صدام حسين في وسط بغداد. وفي الأيام التالية يسيطر المقاتلون الأكراد والقوات الأمريكية على مدينتي كركوك والموصل الشماليتين، ووقوع أعمال نهب كبيرة في بغداد وغيرها من المدن العراقية.

في أبريل/ نيسان 2003: الولايات المتحدة تضع قائمة تضم 55 مطلوبا من النظام السابق، واعتقال طارق عزيز نائب رئيس الوزراء العراقي السابق .

في مايو/ أيار 2003: مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة يصدق على قرار يدعم الإدارة التي تقودها الولايات المتحدة ويرفع العقوبات الاقتصادية، والحاكم الأمريكي للعراق يحل حزب البعث ومؤسسات النظام السابق.

يوليو/ تموز 2003: مقتل نجلي الطاغية صدام قصي وعدي في معركة مسلحة بالموصل وعقدأول اجتماع لمجلس الحكم الانتقالي الذي عينته الولايات المتحدة، ولكن قائد القوات الأمريكية يقول إن قواته تواجه حرب عصابات بسيطة . وذلك بعد زحف إيران على العراق لاستعماره بعد أن دربت بعض عملائها الشيعة العراقيين والإيرانيين من حملة الجنسية العراقية على الحكم نيابة عنها وتنفيذ أوامرها .

العراقي المقهور

بهجت علي

 

 

 

 

   
 
زعماء ولكن أغبياء 5
زعماء ولكن أغبياء 4
زعماء ولكن أغبياء 3
زعماء ولكن أغبياء 2
زعماء ولكن أغبياء 1
ذوقوا عدل الحكومات الشيعية 37
محمد علي 3
محمد علي 2
محمد علي 1
أين أنتم أيها العلمانيون ؟
المؤامرة الدولية على السنة
آخر علاج نصرالله... الكيّ
نبيه بري
أحلامنا كوابيس
كرام على موائد لئام
سماع القرآن الكريم على الإنترنت
 09/12/2019 01:00:42 م  

 

 

كل الحقوق محفوظة لموقع أحباب الصادق 2012 ©
 لا يتحمل الموقع مسئولية الاراء المنشورة ولا تعبر تلك الاراء بالضروة عن رأي اصحاب الموقع