العلويون وأغبياء ألسنة (4)
داعش أللا إسلامية
الإرهاب النصيري
حقيقة حركة بلاك هوك
التثقيف الشيعي الخاطئ (4)
هذا ماتضمره إيران للعراق
من أكاذيب النظام
المنطق المقلوب
الموت لأمريكا الموت لإسرائيل
المالكي يضعنا على المذبح الإيراني
دعونا نستعمل فكرنا
أدخنة في سماء البحرين
" البرادعي
روسيا الرابح الأكبر
كم عدد قتلى حزب الله؟
القرصنة المعممة!
اختطاف الأب باولو
 
 

 

سورية

ثورة سورية مستمرة والمجازر مستمرة مع انقضاء أعوام دموية عجاف قاسيات على انطلاقة الثورة السورية الكبرى, ثمة متغيرات كثيرة قد رافقت تلك المسيرة الثورية التي فجر خلالها أحرار الشعب السوري كل مكبوت القمع والطغيان, وتمردوا على سلطة غاشمة مجرمة فعلت الأفاعيل في الشعب السوري, ورسخت سياسة القمع, والكبت, والتقتيل, وإغلاق نوافذ الحرية وحولت سورية التاريخية والعظيمة ووطن الحضارات مستوطنة عائلية صرفة تتحكم بها وبمصيرها ثلة من الإرهابيين المجرمين المنفلتين من كل قيم وأخلاق سامية. أعوام من الثورة المستمرة حفلت بتضحيات رهيبة, ومارس خلالها النظام جرائم مروعة يندى لها جبين الإنسانية, وتتصاغر أمامها كل أفاعيل النازيين والفاشيست الذين رغم جرائمهم لم يوجهوا فوهات بنادقهم نحو شعبهم ليبيدوه وليساهموا في تخريب سورية في حقد طائفي تاريخي غير مسبوق، خاصة أن السنة لم يعترضوا على حكم العلويين أو غيرهم ، إنما يريدون الحكم العادل الذي لايعرفه الطائفيون لا في سوريا ولا منبع الشرور جمهورية قم الإيرانية.

لقد استعمل النظام المتسلط كل رصيده التسلحي ولجأ الى أسلحته القذرة الكيماوية التي أباد فيها آلافاً عدة من أحرار الغوطتين وغيرهما, وكان رد الفعل الدولي مخجلا في دلالاته, وأسلوبه, وطريقته, بل أنه تعمد في عصر المعلوماتية إثارة غبار التشكيك حول الطرف الذي استعمل سلاح الإبادة الكيماوي في محاولة بائسة لإبعاد كل أصابع الاتهام والإدانة للنظام, الذي يبدو أن “المافيا” الدولية والإقليمية وخاصة الروسية والإيرانية التي تحميه وتسند ظهره قد دفعته الى اقتراف المزيد من الجرائم الإرهابية, و تصعيد أسلوب الحرب الشاملة, حرق الأخضر واليابس, والإبادة الشاملة الممنهجة, متسلحا بدعم لا محدود من حلفائه المعروفين من النظام الإيراني وجماعته وغلمانه وحلفائه الإقليميين.

إنها حرب الإبادة الشاملة ضد السوريين التي تمارس كل يوم أمام أنظار العالم وسمعه في فضيحة إنسانية كونية عز نظيرها. لقد تحولت سورية اليوم إلى ساحة خراب كبيرة ليس من السهل على أي سلطة مقبلة إدارتها وترميم ما يمكن ترميمه, فحجم الدمار رهيب وكبير وكارثي وغير مسبوق. أن سكوت القوى الدولية الكبرى عن جرائم النظام و توفير الإشارات الخضراء له للمضي في عدوانه يفضح تواطؤا دوليا واسع المعالم ومتعدد الأطراف للإجهاز على الشعب السوري والانتقام من قواه الحرة التي تمردت على كل صيغ الذل والخنوع, والباحثة عن مساراتها الحرة بعيدا عن أي وصاية من أي نوع. لقد وقف أحرار العالم و كل القوى المحبة للخير والسلام مع الشعب السوري الثائر, وأدان الضمير الدولي الحر بكل لسان جرائم العصابة الحاكمة في دمشق, وهي جرائم تاريخية تشير بالعار والشنار الى المجتمع الدولي الذي وقف خانعا مترددا أمام جلادي دمشق وطغاتها وهم يرتكبون جرائمهم من دون محاسبة, ولا مساءلة من المنتظم الدولي مما يشكل خرقا حقيقيا لمبادىء القانون الدولي. لقد تعقدت ألأوراق والأجندات في ملف الثورة السورية التي بدأت سلمية, واستمرت كذلك طيلة اشهر قبل أن يجبرها قمع النظام الرهيب على انتهاج رفع السلاح كحماية ودفاع عن النفس قبل أي شيء آخر, كما أن ثوار وأحرار الشام كانوا يقرأون المواقف الدولية بشكل شفاف, وأعلنوا جهارا أنهم لا يعتمدون سوى على الله سبحانه وتعالى فهو نعم المولى ونعم النصير, وهو الذي سيدك الأرض بالجبابرة والطغاة, وهم مستمرون في مسيرتهم بمساندة أحرار العالم وقواه الخيرة. من يستذكر مسيرة الثورة السورية لا بد أن يستحضر الدور الكبير, التاريخي,والستراتيجي الذي مارسته قوى الحرية في العالم ودول “مجلس التعاون” الخليجي في دعم الثورة السورية وتوفير الاحتياجات العاجلة للشعب السوري المنكوب, وفي عزل النظام المجرم دوليا, وفي التضامن مع أحرار سورية الساعين الى بناء وطن سوري جديد على أنقاض الفاشية المنهارة, ومع استمرار الثورة السورية, وبكل التطورات الدموية المؤسفة, يستمر العزم الثابت والأكيد على تحقيق النصر, وهزيمة الطغاة رغم وعورة الطريق وقلة الناصر والمعين, ولكن الله يدافع عن الذين آمنوا وسينجز وعده و ينصر الأحرار ويخزي القوم الظالمين.

 

داود البصري

كاتب عراقي

 

 

 

   
 
وجهان لعملة واحدة
إيران الثورة… دولة الفرد الواحد
أرامكو
المؤامرة على الإسلام 11
المؤامرة على الإسلام 10
المؤامرة على الإسلام (9)
المؤامرة على الإسلام (8)
المؤامرة على الإسلام (7)
المؤامرة على الإسلام (6)
المؤامرة على الإسلام (5)
المؤامرة على الإسلام (4)
المؤامرة على الإسلام (3)
المؤامرة على الإسلام (2)
المؤامرة على الإسلام (1)
رسالة إلى الملحدين
سماع القرآن الكريم على الإنترنت
 19/10/2019 07:59:02 ص  

 

 

كل الحقوق محفوظة لموقع أحباب الصادق 2012 ©
 لا يتحمل الموقع مسئولية الاراء المنشورة ولا تعبر تلك الاراء بالضروة عن رأي اصحاب الموقع