العلويون وأغبياء ألسنة (4)
داعش أللا إسلامية
الإرهاب النصيري
حقيقة حركة بلاك هوك
التثقيف الشيعي الخاطئ (4)
هذا ماتضمره إيران للعراق
من أكاذيب النظام
المنطق المقلوب
الموت لأمريكا الموت لإسرائيل
المالكي يضعنا على المذبح الإيراني
دعونا نستعمل فكرنا
أدخنة في سماء البحرين
" البرادعي
روسيا الرابح الأكبر
كم عدد قتلى حزب الله؟
القرصنة المعممة!
اختطاف الأب باولو
 
 
 

                  وذكر فإن الذكرى تنفع المؤمنين

هناك كتاب ومفكرون أحرار توصلوا بحدسهم الرفيع إلى فداحة الخطر الداهم الذي يلف أمتنا العربية والإسلامية ،وخاصة أهل السنة والقادم من دولة التشيع المجوسي الإيرانية . هؤلاء الكتاب والكاتبات دقوا ولازالوا يدقون ناقوس الخطر في الليل والنهار ليصحا النائمون من سباتهم العميق ولهوهم ولعبهم ولامبالاتهم وليتعظوا بما حدث لإخوانهم السنة في إيران والعراق ولبنان وسوريا حينما انغمس قادة أهل السنة وعامتهم في تلك الدول بخلافاتهم العقيمة واشتد بأسهم ضد بعضهم وأمنوا مكر الصفويين القادمين من إيران ومن غيرها ،ووثقوا بالصفويين الذين يعيشون بينهم تحت ذريعة " الفتنة نائمة لعن الله من أيقظها" ،فخلدوا إلى النوم . لم يدققوا بالمعنى الصحيح لمفهوم "الفتنة نائمة لعن الله من أيقظها" والذي يعني أنك لا تبادر بإشعال الفتن بين المسلمين أو حتى بين غير المسلمين ، ولكن ذلك لايعني أنك ترى من هم من حولك يحيكون الفتن وما وراء الفتن للنيل منك ثم تكتفي بترديد "الفتنة نائمة لعن الله من أيقظها" ، لقد أخذ أهل السنة يكررون الفتنة نائمة لعن الله من أيقظها دون إدراك عميق لمعنى تلك المقولة حتى فاجأهم من اعتبروه أخاهم ،وهو الجار الصفوي بغدر لم يشهد له التاريخ مثيلاً ، وحل الخراب والدمار في سوريا والعراق ولبنان واليمن والبحرين والأحواز العربية المستعمرة والحبل على الجرار كما يقولون ،وإذا بالخلايا الصفوية تخرج من مكامنها كما تخرج الأفاعي من جحورها لتنفث سمومها في جسد أهل السنة وتشردهم وتهتك أعراضهم وتذبحهم أطفالهم بالسكاكين وتقطع أوصالهم بالفؤوس . وأحد المغدور بهم هو رئيس الوزراء اللبناني السابق سعد الحريري الذي ظن بمجوس التشيع النصيري ومجوس التشيع الإيراني خيراً ،وأراد أن يئد أية فتنة يعتقد أنها قد تنشب في لبنان،ولكنه لم يكن يعلم أن مايخططه هؤلاء الطائفيون الحاقدون على مر التاريخ لايفهم من مفهوم الفتنة نائمة لعن الله من أيقظها إلا الخداع والمكر والغدر ، فأطيح به وضيق عليه وخلع من رئاسة الوزارة بغدر لامثيل له إلا غدر نوري المالكي في العراق الذي قلب الطاولة على الشرعية المنتخبة بعد أن خططت إيران لذلك الغدر .

احتلال بالوكالة

دخل اللبنانيون قائمة الارقام القياسية بعدد من استعمرهم، حيث وصل عددهم، حسب التاريخ الموثق، الى ما يقارب تسعة عشر. ان تاريخ لبنان المدون يعود الى خمسة آلاف سنة، وسكانه هم الكنعانيون الساميون من سام بن نوح، والمصريون اول من استعمرهم، جاء بعدهم الفينيقيون ثم الآشوريون، ثم تلاهم البابليون والفرس ثم الاغريق، ثم الرومان ثم البيزنطيون، حتى اشرقت عليهم الخلافة الاموية والعباسية ثم العثمانية، التي جاء قبلها الحملة الصليبية والمماليك. تلا العثمانيين الاستعمار الفرنسي الذي انتهى بالاستقلال عام 46 وفي عام 82 اجتاحت اسرائيل لبنان ثم خرجت خلال سنة باحتلال سوري دام واحدا وعشرين عاما انهاه رفيق الحريري في 2005 باغتياله .

في خضم حقبة الاجتياح الاسرائيلي نشأ ما يسمى «حزب الله» من رحم حركة امل ثم انفصل بعد اقتتال معها، واشتهر بعملية انتحارية عام 83 قتلت 300 جندي اميركي وفرنسي. «حزب الله» اعلن مرجعيته لولاية الفقيه الخميني ومن بعده خامنئي، وتلقى من ايران دعما ماليا جعله قوة اقتصادية استطاعت بناء مؤسسات وجمعيات خيرية وشعبية زادت من ولاء اللبنانيين له ،ولم تكن تكن المساعدات لوجه الله.

وكان من الصعب علينا آنذاك ان نفهم حقيقة هدف تصدير الثورة الايرانية التي فشلت جزئيا في الخليج ونجحت في لبنان، لكن الأمر صار جليا الآن بأن قوة ايران السياسية والعسكرية كانت نتاج ذلك التصدير لقرابة ثلاثين عاما، انشغلت خلالها دول الخليج بتبديد الثروة وبالنمو الرقمي من غير تنمية حقيقية وبثلاث حروب طاحنة، خرجت دول الخليج من بين كل ذلك ضعيفة إقليميا غير قادرة على التأثير في حل النزاعات، والأكثر ضعفا منها الدول العربية الأخرى المتهالكة سياسيا واقتصاديا، لتنفرد ايران بجني ثمار غرسها كدولة ذات طموح عقائدي ونووي في مواجهة الدول العظمى التي أنهكتها الإخفاقات العسكرية بالمنطقة وانهكها انهيار اقتصاداتها.

 نحن نعزي أحباءنا اللبنانيين بدخول ايران اخيرا على قائمة الدول المحتلة لبلدهم بعد اسقاط سعد الحريري، احتلال انجزته من خلال حزبها وبفتوى فقيهها، من غير الحاجة لمعاناة الذهاب الى هناك، سلوك ذكرنا بعقود الوكالة في الاستثمار التي اثقلت كاهلنا بصوريتها، لكن الوكالة في الاحتلال الايرانية لــ «حزب الله» انتفت منها الصورية، كون مبدأ الحيازة فيها واضحا ملموسا بالسيطرة على الحكومة، ليكون ذلك اول احتلال بالوكالة.

        إن أصبت فمن الله، وإن أخطأت فمن نفسي والشيطان.


                               بدر خالد

 

 

 

 

   
 
إيران وكورونا
مصطفى بادكوبه أي(2)
مصطفى بادكوبه أي(1)
خيانة وطن
اتركوا العربان
يا أبنائي تمهلوا 1
نهاية العرب
كيف نتوقع أن يحبوننا
إيران واسرائيل 2
أمريكا وحزب المخدرات اللبناني 2
لم تقتل الشيعة يانصرالله؟
... وذكر فإن الذكرى تنفع المؤمنين
أين أنتم أيها الليبراليون من التكفير الشيعي؟
جرائم الكهنة والخمس
المكر الإيراني والسذاجة العربية
سماع القرآن الكريم على الإنترنت
 31/03/2020 07:32:06 ص  

 

 

كل الحقوق محفوظة لموقع أحباب الصادق 2012 ©
 لا يتحمل الموقع مسئولية الاراء المنشورة ولا تعبر تلك الاراء بالضروة عن رأي اصحاب الموقع