العلويون وأغبياء ألسنة (4)
داعش أللا إسلامية
الإرهاب النصيري
حقيقة حركة بلاك هوك
التثقيف الشيعي الخاطئ (4)
هذا ماتضمره إيران للعراق
من أكاذيب النظام
المنطق المقلوب
الموت لأمريكا الموت لإسرائيل
المالكي يضعنا على المذبح الإيراني
دعونا نستعمل فكرنا
أدخنة في سماء البحرين
" البرادعي
روسيا الرابح الأكبر
كم عدد قتلى حزب الله؟
القرصنة المعممة!
اختطاف الأب باولو
 
 
 

إيران وكورونا

لماذا تفشى كورونا في إيران لهذا الحد وهل من الممكن إنقاذ الموقف؟

 

الحكومة الإيرانية مشهورة بالكذب على شعبها ،ولكنها في هذه المرة تقع في شر أعمالها بعد انتشار فيروس كورونا فيها

فقد انتشر فيروس كورنا في إيران بشكل مخيف للغاية ففي وقت قصير للغاية تتزايد حالات الإصابة والوفاة من هذا الفيروس وسط مخاوف من أن يتحول إلى وباء عالمى، خاصة في إيران، التي أصبحت ثانى أكبر بؤرة للإصابة بالمرض بعد الصين، وقد أعلنت وزارة الصحة الإيرانية ، وذلك بعد وفاة 4 حالات جديدة، فلماذا تفشى كورونا في إيران وهل من الممكن إنقاذ الموقف.. هذا ما نتعرف عليه في السطور التالية.

تكدس الإيرانيون فى المستشفيات

فيروس كورونا في ايران البؤرة الثالثة له بعد الصين وإيطاليا

ووفقاً لجريدة "النيويورك تايمز" وفي وقت من الأوقات ،شكلت إيران المركز الثانى لنشر فيروس كورونا، ففي الوقت الذى تجاهد فيه طهران لاحتواء الفيروس، نجد أن الحالات التى تم اكتشافها في عدد من البلدان، منها الإمارات، العراق، أفغانستان، الكويت والبحرين كلها قادمة من إيران، وهو ما يثير الشكوك تجاه إيران.

وتواجه الحكومة الإيرانية اتهامات بالتهاون والتراخى في التعامل مع الفيروس، حيث لم تفرض الحكومة حجراً صحياً على المدن التي أصابها الفيروس.

ووفقاً للجريدة فإن هناك مخاوف من تفشي مرض كبير في إيران، بعد أن تحولت العدوى إلى وباء عالمي، حيث سارعت بلدان في جميع أنحاء الشرق الأوسط لإغلاق حدودها معها.

وقال تيدروس أدهانوم غيبريسوس، المدير العام لمنظمة الصحة العالمية: "الحالات التي نراها في بقية العالم، على الرغم من أن الأعداد صغيرة، ولكنها غير مرتبطة بمدينة ووهان أو الصين، فإنها تبعث على القلق الشديد."

وتشير التقارير المزعجة الصادرة من طهران إلى أن الفيروس ينتقل على نطاق أوسع بكثير مما أقر المسؤولون في السابق، وأن الأرقام التي يعلنها المسئولون أقل من الحقيقى، وقال مايكل ت. أوسترهولم، مدير مركز أبحاث وسياسات الأمراض المعدية بجامعة مينيسوتا، إن 4 حالات وفاة قد تشير إلى 200 حالة على الأقل، موضحا أنه إذا كان الفيروس يقتل حوالي 2 % من الضحايا فيمكن مضاعفة عدد الوفيات بمقدار 50 للحصول على تقدير تقريبي للحالة والوضع الراهن.

وقال السيد أوسترهولم: "لا يموت الناس على الفور بسبب هذا الفيروس - إنه عادة ما يستغرق أسبوعين أو ثلاثة أسابيع بعد بدء انتشار الحالات لأول وفاة، لذلك قد يكون هناك الكثير من الحالات ، والمزيد من الوفيات في الطريق، ولم نكن نعرف حتى أن هناك مشكلة في إيران قبل وقت قليل ".

قال مينو محرز ، وهو عضو في لجنة الأمراض المعدية التابعة لوزارة الصحة الإيرانية، لوكالة أنباء الجمهورية الإسلامية الإيرانية الرسمية إنه من الواضح أن الفيروس ينتشر في مدن إيران.

وقال كيانوش جهانبور، المتحدث باسم وزارة الصحة إن هناك أكثر من 735 شخصا أدخلوا إلى المستشفى مصابين بأعراض شبيهة بمرض كورونا تم فحصهم لمعرفة ما إذا كانوا مصابين بالفيروس.

وأوقفت هيئة الطيران المدني في عدة دول جميع الرحلات الجوية من وإلى إيران، التي تشترك في حدود طويلة مع كل من أفغانستان والعراق، حيث يتمتع المسؤولون الصحيون بقدرة محدودة على وقف انتشار الفيروس إذا وجد طريقه إلى تلك الدول.

وقال الدكتور سيلفي برياند ، مدير إدارة الأخطار المعدية في ويليامز إن الزيادة السريعة في الحالات في إيران تبعث على القلق.

كورونا فى ايران

إيران أصبحت تهديداً عالمياً لتفشى كورونا

ويتدفق الزوار الدينيون والعمال المهاجرون ورجال الأعمال ورجال الدين باستمرار عبر الحدود الإيرانية، وغالبًا ما يعبرون الحدود إلى بلدان أخرى، وهو ما يسهل انتقال العدوى.

ورأى الخبراء إن الشرق الأوسط هو المكان المثالي لتوليد الوباء، مع الهجرة المستمرة لكل من الزوار والعمال المتجولين الذين قد يحملون الفيروس.

وقال بيتر بيوت، مدير مدرسة لندن للصحة والطب الاستوائي والمدير التنفيذي المؤسس السابق لبرنامج الأمم المتحدة المشترك حول فيروس الإيدز "إنها وصفة لتفشي فيروسي هائل".

ويسافر ملايين الزوار الشيعة كل عام من جميع أنحاء المنطقة لزيارة الأماكن المقدسة الشيعية في إيران والعراق، وفي وحده، عاد 30 ألف شخص إلى أفغانستان قادمين من إيران، وما زال مئات آخرون يقومون بالزيارة إلى مدينة قم، موقع تفشي المرض في إيران.

كورونا

اتهامات لإيران بالتعتيم حول تفشى كورونا في إيران

وكانت إيران قد قد تأخرت في الإبلاغ عن أول حالة إصابة بفيروس كورونا في وقت متأخر في مدينة قم حيث أفاد مسؤولو الصحة أن ما مجموعه 15 شخص قد ماتوا بعد إصابتهم بالفيروس، وقال المسؤولون إن 95 آخرين على الأقل أصيبوا في إيران ، وتم الإبلاغ عن حالات جديدة في أصفهان وهمدان ومدن أخرى ، وكذلك في قم.

ويتسبب الانخفاض البطيء للأخبار حول انتشار الفيروس في تفاقم مشكلات المصداقية الحادة بالفعل في طهران، بعد أقل من شهرين من إجبار المسؤولين على الاعتراف بالكذب بشأن معرفتهم بالهبوط العرضي لطائرة ركاب أوكرانية بواسطة أنظمة الدفاع الجوي. شكك الكثير من الإيرانيين في الروايات الرسمية لانتشار الفيروس.

وأكد النائب أحمد أميري فرحاني ، في خطاب أمام البرلمان ، كل يوم يموت 10 أشخاص في قم" ، مطالبًا بالحجر الصحي على مدينته، وقد حاول مسؤولو وزارة الصحة التشكيك بشدة في مزاعمه، وقال إراج هريرشي ، مستشار وزير الصحة: ​​"سأستقيل إذا كانت الأرقام نصف أو ربع هذا".

ومما زاد من قلق الجمهور، ما ذكرته وسائل الإعلام الإيرانية أن الدكتور محمد رضا غدير، رئيس جامعة الطب في قم والمسؤول الأعلى المسؤول عن إدارة تفشي المرض هناك، كان من بين أولئك الذين وُضعوا في الحجر الصحي.

وقال الدكتور غدير على شبكة التلفزيون الحكومية الإيرانية إن وزارة الصحة قد أمرت مسؤولي المدينة "بعدم نشر أي إحصائيات" تتعلق بتفشي المرض في قم، وقال إن الوضع هناك "مروع للغاية وانتشر المرض في جميع أنحاء المدينة".

ويتجاهل الإيرانيون ، الذين لا يثقون بالسلطات ، المطالب الرسمية بالابتعاد عن المستشفيات خوفًا من انتشار المرض، بدلاً من ذلك يتكدسون في غرف الطوارئ لاختبار أنفسهم.

                                 الكاتبة

                             فاطمة خليل

 

 

 

 

   
 
المتروك المهري رفسنجاني
أحفادُ علـيٍّ و عُــمَر
إنهم يريدون هلاكنا
يا للفرق بين من ومن
بوركتم أيها الزناة
قصة استشهاد الحسين (3)
قصة استشهاد الحسين (2)
قصة استشهاد الحسين (1)
مجوس التشيع النصيري 4
مجوس التشيع النصيري 3
مجوس التشيع النصيري2
مجوس التشيع النصيري1
أجاز علماء الاثنا عشرية
التيارات الشيعية الكويتية
الاحمدية 1
سماع القرآن الكريم على الإنترنت
 05/06/2020 05:13:48 ص  

 

 

كل الحقوق محفوظة لموقع أحباب الصادق 2012 ©
 لا يتحمل الموقع مسئولية الاراء المنشورة ولا تعبر تلك الاراء بالضروة عن رأي اصحاب الموقع