العلويون وأغبياء ألسنة (4)
داعش أللا إسلامية
الإرهاب النصيري
حقيقة حركة بلاك هوك
التثقيف الشيعي الخاطئ (4)
هذا ماتضمره إيران للعراق
من أكاذيب النظام
المنطق المقلوب
الموت لأمريكا الموت لإسرائيل
المالكي يضعنا على المذبح الإيراني
دعونا نستعمل فكرنا
أدخنة في سماء البحرين
" البرادعي
روسيا الرابح الأكبر
كم عدد قتلى حزب الله؟
القرصنة المعممة!
اختطاف الأب باولو
 
 

                             هيهات

ماذا يعني شعار (هيهات منا الذلة) ؟
الجواب

غالباً ما نجد عشاق ومحبي الإمام الحسين عليه السلام ، يرددون شعارات الثورة الحسينية بشموخ ، ويتعاملون مع هذه الشعارات باعتبارها الامتداد الطبيعي لهذه الثورة ، حتى لقد أصبحت تمثل دليل انتمائهم ومحبتهم ، وتواصلهم مع المنهج الثوري الحسيني .
إن الشعارات التي رفعها سيد الشهداء(ع) في كربلاء وما قبل كربلاء ، تمثل ظاهرة عامة في السياسة وينطق بها السياسي الصادق مثل الحسين والكاذب مثل الخميني ،ولكنها  تعتمد على ذكاء أو غباء من المستمع لها ، فالإنسان الذكي يعرف قصد من يطلقها ، أما الإنسان الغبي فهو الذي يردد كالببغاء ما يسمع أو يقال دون تمحيص .

 من الشعارات التي رفعها الإمام الحسين (ع) هو شعار (هيهات منا الذلة) ، والذي تم إسقاطه لدى الوعي الجمعي الشيعي على أنه شعار يراد به الامتناع عن الذلة أمام الطواغيت ، أو الانسياق في مجراهم ، أو الانزياح نحو تطلعاتهم ، وهذا كله صحيح ، ولكن هناك عمقاً فكرياً لشعار (هيهات منا الذلة) ربما لم يلتفت إليه الكثيرون .

فنحن نعرف إن نقيض (الذلة) هو (العزة) ، ونعرف كذلك إن (العزة لله ولرسوله وللمؤمنين)(، وبالتالي ، فمن المنطقي أن نستخلص القاعدة التالية ، وهي إن (الذلة لأعداء الله ، وأعداء رسوله ، وأعداء المؤمنين) ، وهنا نجد سؤالاً يطرح نفسه ، وهو :- من هم أعداء الله ورسوله والمؤمنين؟ .
وأعتقد أن الجواب ليس صعباً على الفهم ، فأعداء الله هم العصاة والعتاة ، وكذلك أعداء رسول الله هم من لا يطيعون الله ورسوله ، أما أعداء المؤمنين فهم الذي يختلفون مع المؤمنين منهجاً ووعياً وسيراً ، والتالي ، فأعداء الله ورسوله والمؤمنين ، هم أهل المعصية .
وكلنا يعرف أننا حين ندعو الله ، فإننا نقول بتوسل :- "اللهم لا تخرجنا من عز الطاعة إلى ذل المعصية" ، وهنا نجد إن معنى العز هو طاعة الله ، ومعنى الذل هو معصية الله .
ولو أننا أعدنا قراءة خطاب الإمام الحسين في كربلاء وما قبل كربلاء ، لوجدناه – عليه السلام – يصف يزيد بن معاوية بن أبي سفيان بأنه (فاسق) و (شارب للخمر) وهذه كلها صفات العاصين ، وبالتالي فبيعة العاصي دخول في المعصية ، وكذلك نجد إن الإمام الحسين يقول عن بيعة يزيد ((ومثلي لا يبايع مثله)) ، ومعناه أن المؤمنين لا يبايعون العاصين والكافرين ، لأن هذه البيعة هي قبول المعاصي ، وبالتالي فهي المعصية بعينها ، وبالتالي فهي الذل المتأتي عن المعصية والقبول بأهلها .
وحين يقول سيد الشهداء ((لا أعطيهم بيدي إعطاء الذليل، ولا أقر إقرار العبيد)) فالمعنى يدور ضمن محور ذل المعصية ، فالعاصي لله يكون ذليلاً دائماً ، ويصبح لديه الاستعداد الكامل ببيعة أهل المعاصي ، على اعتبار أن (الطيور على أشكالها تقع) ، والعاصي لا يتورع عن مصاحبة أهل المعصية ، وبالتالي ، فقبوله وولوجه في عالم المعاصي سيسهل له القبول طاعة العاصين ، والإقرار بهم كأي عبد من عبيدهم .
أما الأحرار ، فهم أهل العزة ، وهم أهل الطاعة لله .
إن من يبحث عن العزة ، فعليه أن يبدأ أولاً بترويض نفسه على طاعة الله ، وتجنب معصيته، ويوطن نفسه على طاعة الله ومعصية أعداءه ، وعليه أن يضع نفسه موضع المطيعين لله ولرسوله ، والعاصين والعصيين على أعداء الله ورسوله ، وأن لا تأخذهم في الله لومة لائم، وأن يفهموا بأن الذل الأكبر هو (ذل المعصية( .
من هنا نفهم بأن الإمام الحسين عليه السلام حين قال (هيهات منا الذلة) فإنما كان يعني ….(هيهات منا المعصية)

=========
                تعليقات على الموضوع

هيهات منا الذلة عبارة جميلة ولكن هناك عدة تساؤلات حول هذا الموضوع مثل :

ـ يدعي مراجع الشيعة ان علياً رضي الله عنه اغتصبت منه الولاية ؟ فإذا كان جواب مراجع الشيعة بنعم فإذن علي ذل لماذا لم يقل علي رضي الله عنه هيهات منا الذلة ويحارب الصحابة،ولكنه حارب في صفهم وكان أحد رموز عهدهم؟

ـ ظلمت فاطمة في فدك؟ كما يقول مراجع الشيعة . وعلي لم يطالب بفدك ، فإذن علي قد ذل . بل أكثر من ذلك أنه لم يعط فدك لورثتها الحسن والحسين عليهما السلام ، إذن لم يكن علياً منصفاً مع أبناء فاطمة حاشاه ذلك.

وإذا كانت فاطمة رضي الله عنها ضربت ؟ الجواب الشيعي هو نعم . والجواب المنطقي على جوابهم هو أن علي قبل بالذل حاشاه ذلك.

جواب مراجع الشيعة نعم ذلك صحيح وهو فرج غصبناه ، وهذا الجواب الغبي يعترف بأن علياً رضي الله عنه كان ذليلاً ولم يعترض على غصب فرج ابنته الذي غصبها كما يزعمون قاتل زوجته. وإذا كان عمر بن الخطاب رضي الله عنه أجهض جنين فاطمة رضي الله عنها كما يزعم مراجع الشيعة فلماذا لم يقل علي رضي الله عنه هيهات منا الذلة ؟ولماذا زوج إبنته من عمر رضي الله عنه ؟

ـ دفن ابو بكر وعمر رضي الله عنهما بجوار الرسول صلي الله عليه وسلم وعلي . ولم يعترض علي رضي الله عنه لاقبل فترة حكمه ولابعدها  فإذا كان الأمر كذلك فإن علياً رضي الله عنه رضي بالمذلة حتى بعد وفاة أبي بكر وعمر رضي الله عنهما .

النتيجة من رضا ان يعيش في الظلم فانه ذليل
والله ان علي ابن ابي طالب رضي الله عنه ليس ذليلا بل هو حيدر الكرار عاش مؤمناً بالله ورسوله مجاهدا في سبيله ومات شهيدا هذا هو علي الذي يعرفه الشيعة والسنة .إلا من بعض الشيعة الذين أوضحنا لهم هذه الأمور فلم يكن عندهم من حجة إلا ان قالوا  : كرار في زمان الرسول صلي الله عليه وسلم فقط ،أما بعده فلا وقلت لها هل أصبح فراراً بعد الرسول صلي الله عليه وسلم .!

وناقشنا شيعة آخرون فقلنا لهم كيف كان علي كراراً ثم انقلب إلى فرارا رضي بالذلة؟ فقال هؤلاء الشيعة إن علياً كان كراراً ولكنه فعل ذلك لأنه كان مأمورا من الله ورسوله حفاظاً منه على الإسلام والمسلمين !

لم يدرك هؤلاء الشيعة أنهم أوقعوا أنفسهم في مأزق أكبر من الأول إذ أنه إذا كان علي رضي الله عنه قد أراد المحافظة على بيضة الاسلام فلم يقاتل ليحفظ دماء المسلمين فهذا يعني أن الحسين رضي الله عنه مع أهله وأولاده وإخوانه وأخواته كسروا بيضة الاسلام بإحداثهم فتنة بين المسلمين!

===============
ـ الحسين رضي الله عنه إقترح بثلاث حلول للخلاص من المأزق الذي كان فيه حينما أحاط به جيش عبيد اله بن زياد:

أولا/ أن يعود من حيث آتى
ثانيا /أن يدعوه ليذهب بنفسه إلي يزيد
ثالثا / أن يلتحق في الثغور
و لكن المجرم الشمر الذي شيعياً وكان قائد جيش أبيه علي رضي الله عنه أقنع عبيد الله بن زياد بأن يرفض تلك المقترحات . فهل رضي الحسين عليه السلام بالذلة بعد أن كان يقول هيهات منا الذلة ؟


ولتفصيل أكثر نقول :  أتى الجيش الذي أرسله عبيد الله بن زياد وعدته أربعة آلاف فارس، والتقوا في كربلاء جنوبي بغداد،ويدل التقاؤهم في هذا المكان على أن الحسين كان متجهًا إلى طريق الشام وقد عدل عن الكوفة،أي أنه تخلى كلياً عن المواجهة ولم يقل هيهات منا الذلة  .. وكان رأيه سديداً بالعدول عن المواجهة، خاصة  بعد أن شعر بأنه كان عليه أن لايستمع إلى من وجهوا إليه رسائل المبايعة الكاذبة ولكن عندما التقى بالجيش المصر على ملاحقته حتى بعد عدوله عن المواجهة  خيَّرهم الحسينُ بين ثلاث فقال:“إما أن تَدَعُوني فأنصرف من حيث جئت،وإما أن تدعوني فأذهب إلى يزيد،وإما أن تدعوني فألحق بالثغور”.
وكان أمير الجيش عمر بن سعد بن أبي وقاص، وكان ابن زياد قد هيأه ليرسله في حملة إلى الديلم، وقد عصى أهلها ثم حوله إلى الحسين، فاستعفى عمر من هذه المهمة، فلم يُعْفِهِ منها وهدده، فاستمهله إلى اليوم الثاني فأمهله، وقَبِلَ في اليوم الثاني أن يسير إليه.
وعندما سمع عمر بن سعد كلام الحسين استحسنه، وأرسل إلى ابن زياد بذلك يحسِّن له أن يختار أحد الاقتراحات الثلاثة، وكاد عبيد الله أن يقبل لولا أن شمر بن ذي الجوشن ـ وهو من الطغاة أصحاب الفتن ـ قال له: “لئن رحل من بلادك، ولم يضع يده في يدكم، ليكوننَّ أولى بالقوة والعز، ولتكوننَّ أولى بالضعف والعجز، فلا تعطه هذه المنزلة، فإنها من الوهن، ولكن لينزل على حكمك هو وأصحابه فإن عاقبت فأنت ولي العقوبة، وإن غفرت كان ذلك لك”..

وقد استثار شمر بكلامه هذا ابن زياد، فهو جبار لا يقبل أن يوصف بالوهن والضعف، فوافق على كلام شمر، وأرسله ومعه كتاب إلى عمر بن سعد مضمونه أن الحسين إذا لم يستسلم ويأت إلى عبيد الله فليقاتَل، وإذا لم يُرِدْ عمر أن يقاتله، فليتنحَّ عن إمرة الجيش وليسلمها إلى شمر.

وعندما ورد شمر على على عمر بن سعد بن أبي وقاص وأفهمه رسالته؛ خاف عمر على نفسه من ابن زياد، ولم يقبل بأن يتنحَّى لشمر.
واستمر قائدًا للجيش، فطلب إلى الحسين تسليم نفسه، لكن الحسين لم يفعل ونشب القتال، ويجب أن نلحظ هنا أن الحسين لم يبدأ بالقتال بل إن موقفه كان عدم الاستسلام فقط.

بعد أن خذل شيعة الكوفة الحسين عليه السلام , و غدروا به مما دعاه ليرفع يده و دعا عليهم قائلا
اللهم إن متعتهم إلى حين ففرقهم فرقا
,
واجعلهم طرائق قددا, ولا ترضي الولاة عنهم أبدا فإنهم دعونا لينصرونا ثم عدو علينا فقتلونا .
كتاب الإرشاد للشيخ ) المفيد 2 / 110- 111 .

ـ و لماذا اذا الهارب المختفي في سرداب الغيبة و لم يواجه و يقول هيهات منا الذلة لكنه غاب غيبتان – غيبة صغري ( 70 تقريبا ) و غيبة كبرى ( 1200 سنة تقريبا )

و دعاء الحسين

دعاء الحسين رضي الله عنه على الشيعة ان لايرضي الولاة عنهم بعد أن خذل شيعة الكوفة الحسين عليه
السلام وكذبوا عليه رفع يده ودعا عليهم قائلا
اللهم إن متعتهم إلى حين ففرقهم فرقا
,
واجعلهم طرائق قددا
,
ولا ترضي الولاة عنهم أبدا ,
فإنهم دعونا لينصرونا ثم عدو علينا فقتلونا ) .
كتاب ( الإرشاد للشيخ ) المفيد 2 / 110- 111 .

و هكذ ا راينا ان ولا والي راضي عن الشيعة الاثناعشرية حتى الولي الفقيه خامنئي حيث يتم اغتصاب النساء و اللواط في الرجال في سجون الولي الفقيه بفتوى من المرجع مصباح يزدي وذلك اثر دعو ة سيدنا الحسين عليه السلام عليهم


كل البلاوي التي تحيط بالاثنا عشرية سببها مراجعهم ان الذلة مضروبة عليهم منذ دعي سيدنا الحسين عليهم ان لا يرضى الولاة عنهم
و الان لننظر اثر دعوة سيدنا الحسين سلام الله عليه عليهم
اريد توجهوا انظاركم الي وضع جماعة كريمو في كل من ايران العراق البحرين السعودية
لننظر ان اشد انواع الظلم و القتل و التعذيب تحدث لجماعة كريمو تقع في ايران وعلى يد رجال الدين الشيعة و في العراق التي يسيطر على الحكم فيها احزاب دينية و معممين من حزب الدعوة الي حزب المالكي وحزب الله العراقي وحزب ...إلخ  .

انظروا ما يحدث من نهب لاموال الشعب العراقي على يد رجال الدين الشيعة و فساد و قتل اضافة للفساد الاخلاقي و اخرها قيام الشيخ المعمم مناف الناجي وكيل السيستاني باغتصاب النساء و لحس فروجهم ممن يدرسون في الحورة الدينية التي يشرف عليها و في البحرين مما يدعونا للتذكير بحال الاثنا عشرية كيف ان دعوة الحسين عليه السلام تلاحقهم

الشاه سلط على الشيعة السافاك ثم جاء الخميني و سلط عليهم جزار طهران خلخالي و جهاز سافام و الان خامنئي افتى له مصباح يزدي بجواز اللواط بالرجال واغتصاب النساء في سجون الولي الفقيه وكذلك المجرم نوري المالكي قتل ونهب ومعه رجال الدين الشيعة الذين سرقوا اموال النفط ، بينما الشيعة في بؤسهم يزدادون و المراجع ملياراتهم تزداد من اموال الخمس والفقراء لا ينالون منها الا الحسرة

 

سبحان الله هذه المقولة يرددها الشيعة دائما وهي دليل على ان هؤلاء لا يمعنون النظر وأنهم يصدقونكل مايقوله سادة الشر حتى وإن كذبوا عليهم ,

تذكروا كلامي القاسي يا إخواني الشيعة كلما رددتم عبارة هيهات منا الذلة فأنا كنت شيعياً مثلكم ولكن حينما تبصرت بالأمور وجدت أن لعنة الحسين عليه السلام تلاحقنا نحن الشيعة فنخرج من مذلة لندخل في أخرى في أموالنا وأعراضنا وأرواحنا وما الخميني ولا الخامنئي ولا أتباعهما وحرسهم الثوري إلا أداة ليذوقوننا سوء العذاب بسبب خيانة الشيعة للحسين فتركت المذهب الشيعي والعيش في ذله وهوانه حتى لاتلاحقني لعنة الحسين عليه السلام.



                               على شحم

 

 

   
 
اعترافُ إيراني بالتجسُّس
كتاب في سطور 4
ألأكراد ومكر ساسة الشيعة
اخجل يا خامنئي
يوتيوب يوليو 2020
قال الكذاب2
قال الكذاب1
إحذروا الاستعمار الصيني
ناموا ولا تستيقظـوا
قصة قديمة حديثة
حزب مقاومة أم مقاولة؟
العدو رقم 2
أسد علي
إلى متى يايمن4
إلى متى يايمن3
سماع القرآن الكريم على الإنترنت
 24/10/2020 08:52:00 ص  

 

 

كل الحقوق محفوظة لموقع أحباب الصادق 2012 ©
 لا يتحمل الموقع مسئولية الاراء المنشورة ولا تعبر تلك الاراء بالضروة عن رأي اصحاب الموقع