العلويون وأغبياء ألسنة (4)
داعش أللا إسلامية
الإرهاب النصيري
حقيقة حركة بلاك هوك
التثقيف الشيعي الخاطئ (4)
هذا ماتضمره إيران للعراق
من أكاذيب النظام
المنطق المقلوب
الموت لأمريكا الموت لإسرائيل
المالكي يضعنا على المذبح الإيراني
دعونا نستعمل فكرنا
أدخنة في سماء البحرين
" البرادعي
روسيا الرابح الأكبر
كم عدد قتلى حزب الله؟
القرصنة المعممة!
اختطاف الأب باولو
 
 

حركة الشباب الإرهابية

حركة الشباب الإسلامية أو حزب الشباب أو حركة الشباب المجاهدين أو الشباب الجهادي أو الشباب الإسلامي (بالصومالية:Alshabab) هي حركة  مدسوسة على الإسلام أسسها إرهابيو تنظيم القاعدة الإرهابي والذي ألحق أكبر الضرر بالإسلام والمسلمين .

حركة الشباب عبارة عن حركة سياسية قتالية صومالية تنشط في الصومال، وتتبع فكرياً لتنظيم القاعدة الذي يتزعمه  المنحرف الضال أيمن الظواهري . وتتهمها عدة أطراف محلية وإسلامية ودولية بالإرهاب .

الحركة التي تأسست في أوائل 2004 وكانت الذراع العسكري لاتحاد المحاكم الإسلامية التي انهزمت أمام القوات التابعة للحكومة الصومالية المؤقتة غير أنها انشقت عن المحاكم بعد انضمام الإتحاد إلى مايعرف بـ"تحالف المعارضة الصومالية".

ولا يعرف تحديدًا العدد الدقيق لأفراد هذه الحركة إلا أنه عند انهيار اتحاد المحاكم الإسلامية التي خلفتها حركات إسلامية من قبيل حركة الشباب قدر عدد الأولى بين 3000 إلى 7000 عضوا تقريبًا. ويعتقد أن المنتمين إلى الحركة يتلقون تدريبات في إريتريا تحت سكوت من المجرم الصليبي أسياسي أفورقي، حيث يقيمون لستة أسابيع في دورة يكتسبون خلالها مهارات حرب العصابات واستخدام القنابل والمتفجرات.

ولا يذكر أن قوات المجرم أفورقي الظالم للشعب الأريتري قام باستئصالهم لأنه مشغول بإبادة عباد الرحمن المسالمين من أهل السنة في أريتريا. ولا يذكر أن المنتمين لحركة الشباب قاموا بهجوم على هذا المجرم أفورقي أو أتباعه أو مصالحه لأن جهادهم يقتصر على قتل وإعدام المسلمين  .

 تزعم الحركة "أحمد ديري أبو عبيدة" والذي خلف "أحمد عبدي غودني" (تزعم الحركة من 2008 إلى 2014) المشهور ب (الشيخ مختار عبد الرحمن أبو الزبير) والذي قُتل بغارة جوية أمريكية في سبتيمبر 2014م جنوب الصومال، والذي تولى زعامة التنظيم خلفاً ل"آدم حاشي فرح عيرو" الذي لقى حتفه  في غارة جوية أمريكية على منزله في مدينة غوريعيل وسط الصومال. وفي عهد غودني وصلت الحركة إلى ذروة قوتها حيث سيطرت على ثلاثة أرباع العاصمة مقديشو وكادت تقضي على الحكومة الصومالية برئاسة شيخ شريف أحمد والمدعومة غربيا وإفريقيا لولا انسحابها المفاجئ من العاصمة إثر ظهور خلافات بينه وبين المتحدث السابق باسم الحركة الشيخ مختار علي روبو أبو منصور الذي انسحب بمعظم قواته من العاصمة وانعزل عن الحركة إلى الآن ويعمل بشكل مستقل وهو أكثر اعتدالا من القادة الآخرين.

كما أن هناك من يقول بأن تلك الحركة تمول نشاطاتها من خلال القرصنة قبالة سواحل الصومال . كما يتواجد مقاتلون أجانب مسلمين داخل الحركة بعد أن كانوا قد دعوا للمشاركة فيما يسمونه الجهاد) ضد الحكومة الصومالية وحلفائها الصليبيين حسب دعايتهم.) كذلك تقوم عناصر تابعة للحركة بالقيام بالتفجيرات الانتحارية، من بينها اغتيال وزير الداخلية الصومالي السابق العقيد عمر حاشي أدن في 18 يونيو 2009 الذي قضى في التفجير داخل فندق ببلدة بلدوين وسط الصومال وقتل معه 30 شخصا على الأقل حيث أعلن متحدث باسم الحركة في مؤتمر صحفي لاحق تبني الحركة للهجوم ووصفها للوزير "بالمرتد الكافر".وهذا ديدن الحركات الإرهابية التي يديرها أعداء الإسلام من خلف الستار للقضاء على الإسلام وتشويه سمعته بواسطة من يدعون بأنهم ينتمون إليه كحركة الشباب

ممارسات الحركة الإرهابية

الإسلام بريئ من هؤلاء الإرهابيين المغسولة أدمغتهم الذين يأمرهم ممولوهم بتنفير الناس من الإسلام وتكريههم به ،ولذلك تقوم هذه الجماعة بما تقوم به داعش في المناطق السنية ،فتقوم الحركة بالتضييق على المواطنين حيث تقوم بمنع الرقص والموسيقى في حفلات الزفاف وإغلاق المقاهي ودور السينما ومنع مشاهدة الأفلام السينمائية والنغمات الموسيقية في الهواتف المحمولة ولعب مباريات كرة القدم أو مشاهدتها. كما تقوم المحاكم التابعة للحركة بتنفيذ عمليات جلد وإعدام وبتر أطراف في عدة مناطق أغلبها في منطقة كيسمايو الجنوبية والأحياء الخاضعة لسيطرتها في مقديشو، وذلك عبر "جيش الحسبة الآمر بالمعروف والنهي عن المنكر"الذي استحدثته لهذا الغرض.

ولإثارة الدول والأديان الأخرى ضد الإسلام والمسلمين أمر أعداء الإسلام تنظيم الشباب بإعدام مئات من المسيحيين الصوماليين (الذين لا يزيد عددهم عن الألف) منذ عام 2005، وكذلك قامت الميليشيا التابعة لهم باعدام أشخاص اشتبه في تعاونهم مع الاستخبارات الإثيوبية.بينما كان بالإمكان احتواء هؤلاء الأشخاص بدل تركهم عرضة لأن ينجوا بأنفسهم من جحيم حركة الشباب الصومالية فيرتمون في أحضان أعدائهم ، كما قامت الميليشيات بهدم أضرحة تابعة لمسلمين صوفيين في المناطق التي تسيطر عليها  إضافة إلى اغلاق مساجدهم وجامعتهم بدعوى "أن ممارسات الصوفيين تتعارض مع مفهوم هذه الجماعة للشريعة الإسلامية". ومع أننا ضد الخرافات والحركات الصوفية المنحرفة التي تتعبد بالمنكرات والخروج عن الدين ولكننا لانؤيد العنف في الدعوة إلى الله ونؤيد المناصحة والهداية فإن أغلب هؤلاء الصوفية المغالون هم عبيد لسادة يستفيدون منهم ويجنون وراءهم الأموال الطائلة ويأمرونهم بالمعصية فلايترددون  في ارتكابها, كذلك تقوم الحركة من خلال ما تسميه "محكمة إسلامية" بالحكم على نساء ورجال بالجلد كعقوبة لمرتكبي "الزنا". فيما يتهمهم الرئيس الصومالي شريف شيخ أحمد "بتشويه الإسلام ومضايقة النساء".

عمليات عسكرية

  شنت مجموعة من مقاتلي حركة الشباب من كتيبة الاستشهاديين هجوما في فجر يوم الأحد 5 يناير 2020 على قاعدة بحرية أمريكية تعرف باسم معسكر سيمبا في مقاطعة لامو بكينيا يستخدمها الجيشان الأمريكي والكيني، ووقع هذا الهجوم بعد عام تقريبا من هجوم انتحاري دامِِ شنته الحركة على مجمع 14 ريفرسايد الراقي في العاصمة الكينية نيروبي مما أسفر عن مقتل 21 شخصا. فماذا استفاد الإسلام من هذا الإرهاب غير السمعة السيئة التي ألحقها هؤلاء بالإسلام وليستفيد من ذلك أعداء الإسلام مثل المجرم الصليبي المتعصب .

ثم إنهم يركزون على أمريكا والدول الغربية ، فلماذا لم نسمع أنهم شنوا هجوماً على أعداء الإسلام من مجوس التشيع الذين يحاولون التوسع في أفريقيا والقضاء على أهل السنة في كل مكان، أم أن أوامر أيمن الظواهري لهم بأن لا يتعرضوا لمصالح العمائم الإيرانية لأنه يختبئ مع مجموعته الإرهابية في معسكرات الحرس الثوري الإيراني ولأنه أصبح مجرد لعبة بأيديهم.!

 

حامد الصومالي

عضو سابق في حركة الشباب الإرهابية

 

 

 

 

 

 

   
 
اعترافُ إيراني بالتجسُّس
كتاب في سطور 4
ألأكراد ومكر ساسة الشيعة
اخجل يا خامنئي
يوتيوب يوليو 2020
قال الكذاب2
قال الكذاب1
إحذروا الاستعمار الصيني
ناموا ولا تستيقظـوا
قصة قديمة حديثة
حزب مقاومة أم مقاولة؟
العدو رقم 2
أسد علي
إلى متى يايمن4
إلى متى يايمن3
سماع القرآن الكريم على الإنترنت
 24/10/2020 08:50:52 ص  

 

 

كل الحقوق محفوظة لموقع أحباب الصادق 2012 ©
 لا يتحمل الموقع مسئولية الاراء المنشورة ولا تعبر تلك الاراء بالضروة عن رأي اصحاب الموقع