العلويون وأغبياء ألسنة (4)
داعش أللا إسلامية
الإرهاب النصيري
حقيقة حركة بلاك هوك
التثقيف الشيعي الخاطئ (4)
هذا ماتضمره إيران للعراق
من أكاذيب النظام
المنطق المقلوب
الموت لأمريكا الموت لإسرائيل
المالكي يضعنا على المذبح الإيراني
دعونا نستعمل فكرنا
أدخنة في سماء البحرين
" البرادعي
روسيا الرابح الأكبر
كم عدد قتلى حزب الله؟
القرصنة المعممة!
اختطاف الأب باولو
 
 

                      مؤامرات المؤخرات 4

انتبهوا أيها الأحبة وانقذوا أنفسكم وأبناءكم وبناتكم من مؤامرة تحاك ضدكم أينما كنتم سواءً أكنتم مسلمين أو غير مسلمين . ولكن هذه المؤامرة تحاك ضدكم أيها المسلمون على وجه الخصوص لأن عباد الشيطان الذين يحاربون الله ورسله قد نجحوا في صرف الناس عن جوهر الديانتين اليهودية والمسيحية بعد أن نجحوا في تحريف الكتب السماوية وخدروا الغرب بالشهوات والملذات والابتعاد عن الدين وتعاليمه السامية ،ثم بدأوا يركزون على تطبيق نفس الخطة الشيطانية ضد العرب والمسلمين مستخدمين نفس أسوأ وأكثر الأسلحة دماراً للدين وهو سلاح الجنس .

أنظروا كيف هدموا المسيحية في الغرب والشرق بعد أن قضوا تقريباً على فكرة الشرف وأصبح الجنس مباحاً بحيث أن أسر الفتيات يستضفن رجالاً متعددين لممارسة الجنس مع بناتهن بلا زواج وهم يشاهدون التلفزيون في الطابق السفلي ! وانظروا ماذا حل بالأسرة المسيحية واليهودية ،بعد أن انتزعت الغيرة من قلوب الأزواج فلم يعد يعنيهم كثير خيانة زوجاتهم لهم بقدر تركيزهم على أن يكون المولود هو ابنهم الحقيقي وليس ابن غيرهم، وانظروا كيف تفشت العنوسة بين نساء الغرب بسبب إعراض الرجال عن الزواج طالما أنهم يفرغون شهواتهم مع نساء متعددات دون الحاجة إلى زواج إلا في سن متأخرة تفقد الفتاة عندها جاذبيتها وقدرتها على الانجاب، وأكثر من ذلك أن الرجال اكتفوا بالرجال والنساء اكتفين بالنساء فأصبح مفهوم الزواج بين النساء والزواج بين الرجال وبعضهم البعض يشكل ظاهرة عادية في المجتمعات الغربية .

   إنه التحدي الشيطاني لله سبحانه وتعالى والذي يقوده عبدة الشيطان والماسونيون ومجوس التشيع والشواذ ليحولهم الشيطان بيده إلى أدوات منحرفة لتذويب هوية شبابنا وحرمان الأمة من أقوى أسلحتها. ألم يقل  الله سبحانه وتعالى:

{إِذْ قَالَ رَبُّكَ لِلْمَلَائِكَةِ إِنِّي خَالِقٌ بَشَرًا مِنْ طِينٍ * فَإِذَا سَوَّيْتُهُ وَنَفَخْتُ فِيهِ مِنْ رُوحِي فَقَعُوا لَهُ سَاجِدِينَ * فَسَجَدَ الْمَلَائِكَةُ كُلُّهُمْ أَجْمَعُونَ * إِلَّا إِبْلِيسَ اسْتَكْبَرَ وَكَانَ مِنَ الْكَافِرِينَ * قَالَ يَا إِبْلِيسُ مَا مَنَعَكَ أَنْ تَسْجُدَ لِمَا خَلَقْتُ بِيَدَيَّ أَسْتَكْبَرْتَ أَمْ كُنْتَ مِنَ الْعَالِينَ * قَالَ أَنَا خَيْرٌ مِنْهُ خَلَقْتَنِي مِنْ نَارٍ وَخَلَقْتَهُ مِنْ طِينٍ * قَالَ فَاخْرُجْ مِنْهَا فَإِنَّكَ رَجِيمٌ * وَإِنَّ عَلَيْكَ لَعْنَتِي إِلَى يَوْمِ الدِّينِ * قَالَ رَبِّ فَأَنْظِرْنِي إِلَى يَوْمِ يُبْعَثُونَ * قَالَ فَإِنَّكَ مِنَ الْمُنْظَرِينَ * إِلَى يَوْمِ الْوَقْتِ الْمَعْلُومِ * قَالَ فَبِعِزَّتِكَ لَأُغْوِيَنَّهُمْ أَجْمَعِينَ * إِلَّا عِبَادَكَ مِنْهُمُ الْمُخْلَصِينَ * قَالَ فَالْحَقُّ وَالْحَقَّ أَقُولُ * لَأَمْلَأَنَّ جَهَنَّمَ مِنْكَ وَمِمَّنْ تَبِعَكَ مِنْهُمْ أَجْمَعِينَ

                       صدق الله العظيم

وانظر ياأخي إلى الصور والفديوهات المنتشرة بكثرة في هذه الأيام والتي تبدوا لك من أول وهلة بأنها فديوهات وصور عفوية ولكن إذا دققت بها وجدت أنها محبوكة بشكل شيطاني لتبدوا أنها جاءت بمحض الصدفة ،ولكنها في الحقيقة عبارة عن سيناريوهات متفق عليها تركز بالدرجة الأولى على مؤخرات النساء لإغواء الرجال بحركات مغرية سواءً في الأاكن الخاصة أو العامة كالأسواق وغيرها بحجة الحرية الشخصية .

فانتبهوا أيها الحريصون على بيوتكم من معاول تهديم الأسرة وحاولة تحويل شبابنا لمسخ مشوه، وإبقائه رهينة للتخلف والتبعية للغرب في مقدمة أهدافها


حزمة من البرامج المشبوهة تستكمل ما زرعته برامج ستار أكاديمي ونجم المستقبل
في توقيت مشبوه يكشف محاولة؛ لتخدير الأمة عن التحديات الجمة، والمؤامرات المتعددة لإضعافها
أما نجوم العهر والعربدة فقد تحولوا لمثل أعلى للشباب؛ وطالبوا الشهرة الرخيصة وفضائيات الفتنة وفيديوهات وصور اليوتيوب تلسع شبابنا بأسواط الفتنة والشهوة.

ولا يفوتنا في هذا المجال التوقيت المشبوه لهذه البرامج، فقد جاء توقيتها متزامنًا مع تحديات جمة، تواجه الأمة العربية بصفة خاصة والإسلامية بصفة عامة، ومساعي لتصفية قضايا محورية وعقدية؛ فيما تتجاوز أكثر من خمس دول عربية هي مصر وتونس وليبيا واليمن وسوريا سنوات مفصلية ويراق الدم على يد العصابات الفاسدة محاولة دفن الدين والقضاء عليه تحت شعار فصل الدين على الحياة والسياسة، فيما تتجاهل هذه البرامج المشبوهة كل ما يجري، وكأنها تقدم مخدراً موضوعياً لشعوب المنطقة، وتلهيها في برامج لا هدف لها إلا تخدير طاقات، كانت تستطيع أن تقدم لأمتها الكثير، بدلاً من تغييب عقولها، وتربية الأجيال القادمة على ثقافة الليالي الحمراء.

بل إن هذه البرامج تريد للأجيال القادمة فقط أن تغض الطرف عن تحرير الأقصى، والتصدي للتدنيس الصهيوني للمقدسات، وألا تفكر في تطهير العالم الاسلامي من الاحتلال وكأن هذه القنوات والبرامج قد تحولت لحصان طرواده؛ لنفاذ العدو إلى بلادنا دون أن يطلق رصاصة واحدة، متسلحة بقيم الانحلال وثقافة الدعارة، وعلب الليل، عبر تمجيد الداعرات، ونجمات الخلاعة، والمطربين أنصاف الرجال؛ ليكونوا مثلاً أعلى لأمة إسلامية تحاول أن تنفض عن نفسها -عبر عقود - الظلم والتهميش.
ويصل الخطر مداه، من التأكيد على أن هذه البرامج ومن يقفون خلفها متورطون في مؤامرة لتدمير هوية شبابنا المسلم، فعدونا لا يريد أن نمتلك أسلحة العصر، ولا يريد لنا النهوض والتقدم بل يرغب في إبقائنا مستهلكين تابعين، نسير في ركب عالم الانحلال والفساد، بحيث لا نقوى يومًا على مواجهته، أو التصدي لمثل هذه المفاسد عبر الالتزام بالمبدأ والعقيدة والفكر الاسلامي والتضحية والإيثار، فبهذا تنهض أمتنا، أما الترف والخلاعة، والمجون والشهوات التي تنشرها هذه البرامج، فستجعل مصيرنا الضعف والانهيار، ويقدمنا لقمة سائغة أمام أعدائنا، ويضع ثرواتنا ومقدراتنا لقمة سائغة أمام عينيه.

فانتبهوا أيها الآباء والأمهات والأبناء والبنات لهذا الخطر الذي هدم بيوت غيركم وجاء الدور عليكم ليهدم بيوتكم.

يتبع

المنظمة العالمية للدفاع عن أهل السنة

 

 

 

 

   
 
اعترافُ إيراني بالتجسُّس
كتاب في سطور 4
ألأكراد ومكر ساسة الشيعة
اخجل يا خامنئي
يوتيوب يوليو 2020
قال الكذاب2
قال الكذاب1
إحذروا الاستعمار الصيني
ناموا ولا تستيقظـوا
قصة قديمة حديثة
حزب مقاومة أم مقاولة؟
العدو رقم 2
أسد علي
إلى متى يايمن4
إلى متى يايمن3
سماع القرآن الكريم على الإنترنت
 24/10/2020 09:16:19 ص  

 

 

كل الحقوق محفوظة لموقع أحباب الصادق 2012 ©
 لا يتحمل الموقع مسئولية الاراء المنشورة ولا تعبر تلك الاراء بالضروة عن رأي اصحاب الموقع