العلويون وأغبياء ألسنة (4)
داعش أللا إسلامية
الإرهاب النصيري
حقيقة حركة بلاك هوك
التثقيف الشيعي الخاطئ (4)
هذا ماتضمره إيران للعراق
من أكاذيب النظام
المنطق المقلوب
الموت لأمريكا الموت لإسرائيل
المالكي يضعنا على المذبح الإيراني
دعونا نستعمل فكرنا
أدخنة في سماء البحرين
" البرادعي
روسيا الرابح الأكبر
كم عدد قتلى حزب الله؟
القرصنة المعممة!
اختطاف الأب باولو
 
 

 

إلى متى يايمن3

 

إلى متى يايمن ياعزيزة وقلبنا يتقطع عليك عقب أن أصبحت يمناً تعيسا  بعد أن كان اسمك اليمن السعيد .  تعيشين أيتها العزيزة أياماً سوداء بعد أن تآمر على شعبك الطيب مجوس التشيع فقرروا تقطيعك إرباً إرباً بواسطة عملائها الحوثيين . واكبدي المنفطرة عليك وعلى أهلك العرب الأصلاء الطيبين.

لم تكن مأساتك وليدة اليوم ،ولكنها كانت هدفاً للمستعمرين الشيوعيين والبريطانيين والآن جاء دور مجوس التشيع وعملائهم الخونةالحوثيين ليعيثوا بأرضك فساداً ،لا وفقهم الله وأرانا فيهم يوماً نفرح به قبل أن يهلكوا فتتردى جثثهم في نار جهنم بما ارتكبوه من شنائع وجرائم بحق إخواننا في اليمن .

والمؤامرات عليك  أيتها اليمن ليست وليدة اليوم 
وخاصة على الجنوب الذي لم يهدأ بعد أن تسلط عليه كل طامع ومستعمر وخائن .

ونستكمل قصة التخلص من الرئيس سالمين الذي عمد إلى مخالفة سياسة عبدالفتاح خلال الفترة 1969م-1978م فاتجه فتاح لروسيا واتجه سالمين للصين! وكان الرئيس سالمين يبني ويشيد المصانع والمزارع والمعامل وغيرها بدعم صيني لا محدود وخلال حكم سالمين تم تشييد وبناء العديد من المصانع والمدارس والمعاهد وابتعاث الطلاب للخارج للدراسة الجامعية على حساب الدولة! حارب عبدالعزيز عبدالولي نائبه ياسين سعيد نعمان وهرب للقاهرة والتقاه الرئيس سالمين هناك وحكى له ماحدث وأمر سالمين لياسين بمواصلة الدراسة لنيل الدكتوراه ونال الدكتوراه بفضل الرئيس سالمين واسالوه ، فحسب علمي أنه لايزال حياً يرزق في لندن!

عندما أشتد الصراع السياسي بين سالمين وفتاح خاصة أن فتاح حقد وحسد سالمين لاكتسابه شعبية واسعة في الجنوب واصبح الاب والرئيس الشعبي المحبوب للجميع ولهذا تأمر فتاح والشرجبي والضليعة مع المخابرات الروسية كيه جي بي على كيفية التخلص من الرئيس سالمين! أحس الرئيس سالمين بالموامرة الخبيثة التي تحاك ضده وأسرع في مشاوراته ولقاءاته مع الرئيس الحمدي والاسراع على تنفيذ الوحدة بين الشطرين قبل ان يغرق الجنوب في المستنقع الاشتراكي وقبل قيام الحزب الاشتراكي الشيوعي اليمني! واتفق سالمين والحمدي على الكثير من الأمور وحدد الحمدي موعدا للقاء سالمين في عدن 11 اكتوبر 1977م إلا أن عصابة صنعاء بالاتفاق مع عصابة فتاح في عدن اتفقوا على اغتيال الرئيس الحمدي واخيه وهذا ماحدث!

علم الرئيس سالمين وغضب غضبا شديدا وذهب الى صنعاء رغم التحديات لحضور الصلاة ودفن الرئيس الحمدي وشقيقه وعاد الى عدن للتحقيق ومعرفة الحقيقة وأشتد الصراع بينه وبين فتاح والضليعة! واتفقوا على كيفية تدبير مؤامرة وجريمة للتخلص من الرئيس سالمين بالاتفاق مع المخابرات الروسية (الكيه جي بي!).

 أعلن فتاح على قيام حزب طليعي من طراز جدي اشتراكي في الجنوب ، إلا أن الرئيس سالمين قال لفتاح بالحرف بكل قوة وشجاعه :" يافتاح أعلم أنه لن يقوم هذا الحزب في الجنوب وفي حياتي إلا على جثتي يا فتاح!". وقد حدث ذلك بالفعل بعد قام فتاح بتوحيد فصائل العمل السياسي في 1975م وتم تعيينه امينا عاما للتنظيم السياسي الموحد (الجبهة القومية) , وذلك بعد أن تم قتل خيرة ابناء عدن والجنوب في حادث الطائرة المشئوم ابريل 1974م ، وكان فيها معارضين ورافضين لسياسة فتاح والضليعة في عدن والجنوب ولهذا قتلوهم! وبعد مقتل الرئيس الحمدي وتعيين أحمد الغشمي رئيسا لليمن قرر الرئيس سالمين مواصلة ما اتفق عليه مع الرئيس الحمدي ووافق الغشمي للتشاور مع سالمين ووافق على استقبال وفده المبعوث من عدن الى صنعاء حاملا حقيبة بداخلها ملفات ما اتفق عليه بين سالمين والحمدي!

إلا ان أمن الشرجبي وأمن المخابرات الروسية في عدن تصنتوا للمحادثة بين سالمين والغشمي وما أتفقوا عليه ، وعلى الفور اتفق أمن الشرجبي والمخابرات الروسية على أن يتم تغيير وفد سالمين واستبدال الحقيبة التي تحتوي على المستندات  بحقيبة مفخخة في مطار عدن ، وهذا ماحدث فعلا! فبعد أن وصل وفد الرئيس سالمين الى مطار عدن حاملا الحقيبة ، وكان ينتظره بالمطار محسن الشرجبي وعلي شائع وصالح مصلح وفضل محسن وأجبروه بالتهديد والترهيب على تسليم الحقيبة واعتقلوه وأتوا  بمستر تفاريش وهو  (شخصية مختله عقليا )بدلا عنه وسلموه الحقيبة وبرمجوه على أن يسلم الحقيبة ويفتحها حينما يكون بجوار الرئيس الغشمي فقط! ووصل تفاريش الى مكتب الغشمي وكان باستقباله محمد خميس وطلب تفتيش الحقيبة الا ان الغشمي رفض التفتيش لثقته بالرئيس سالمين! وانفجرت الحقيبة وقتل الغشمي وتفاريش! حينها أعلنت حكومة اليمن اتهامها حكومة اليمن الديمقراطية باغتيال الرئيس الغشمي واستنكر الرئيس سالمين هذه الجريمة وحاول أن يبرأ نفسه إلا ان عصابة فتاح والضليعة لفقوا التهمة ضده وحاول الرئيس سالمين الانتصار لنفسه وقاوم إلا أن كفة الجيش والقوة العسكرية مع فتاح والضليعة وانتصروا عليه واتفقوا معه أن يغادر البلاد الى اثيوبيا إلا انهم خانوه وغدروا به عندما استدعوه الى قصر الرزميت بحجة توديعه قبل سفره وما أن دخل القصر إلا وتلى محسن الشرجبي صحيفة الاتهام ضد الرئيس سالمين واصدر حكم باعدامه بمعيه جاعم صالح ولعور واعدموهم بمسدسات فتاح وعلي شائع وبحضور وأمام أعين علي ناصر وصالح مصلح ومحسن الشرجبي واخرين!

ومن حقارتهم انهم اخفوا قبر الرئيس سالمين حتى يومنا هذا! ومن فضائل ومكرمات الرئيس سالمين للضليعة أنه أمر على ضرورة ابتعاث علي عنبر (عنتر) وعلي شائع للدراسة الابتدائية والعسكرية والامنية في موسكو وعندما رجعوا ورغم مستوياتهم المتدنية عين سالمين شائع وزيرا للداخلية وعين عنبر وزير للدفاع!

 بعدها كثر الشكاوي من الناس بالاختطافات والاعتقالات والتصفيات الجسدية واتضح له أن علي شائع والشرجبي يقومان بهذه الجرائم ،فأمر بإقالة علي شائع الذي رفض الاقالة إلا بتعيين ضالعي بدلا عنه ، فعين سالمين بدلا عن صالح مصلح وزيرا للداخلية . أما محسن الشرجبي فقد رفض فتاح اقالته واستمر بأمن الدولة! وحقد علي شائع على سالمين .

وفي يونيو 1978م قال علي شائع للرئيس سالمين صبرنا عليك 10 سنوات يا سالمين واليوم جاء يومك ورد عليه سالمين يا علي اليوم بصدري وغدا بصدرك وبالفعل قتلوا سالمين في 78م وقتلوا شائع بعدها في 86م صدق سالمين! بعد أن قتلوا سالمين . وفي يونيو 1978م أعلن اليهودي عبدالفتاح عن قيام الحزب الاشتراكي اليمني الذي كان يرفضه الرئيس سالمين واصبح هو الامين العام للحزب الاشتراكي بعد أن ازاح عن طريقه منافسيه العمالقه مثل عبدالله باذيب الذي قتل مسموما من قبل فتاح ، وهذه حقيقة ، وطلب شقيقه أبوبكر التشريح ورفض الشرجبي الطلب وساوموه على منحه منصب رفيع بالدوله ، فوافق أبوبكر وعلي اشقاء عبدالله بالمناصب مقابل السكوت والعمل السياسي بهدوء أو الموت البطئ بالقتل بأي طريقة فتاحيةوشرجبية!

انتهى حكم وعهد الرئيس سالمين 1969م-1978م وحكم بعدها عبدالفتاح اليهودي منفردا مع رفاقه بالجبهة الوطنية وشلة الضليعة ، ولكن الخلاف والصراع اشتد فتاح مع علي عنتر لعدة اسباب، فوجدها علي ناصر فرصة للتخلص من فتاح واقترح عليه مغادرة البلاد سلميا بدلا من ان يقتله علي عنتر وساومه باختيار الموت او النجاة ،فغادر فتاح مقهورا قسريا الى موسكو في 1980م واستلم علي ناصر السلطة واشتغل الضليعة وأنتقم منهم على نظيف!

- التنويه1:

أن المجرم فتاح أدخلنا في حربين مع اليمن الاولى في 1972م بعهد الرئيس الارياني وفي 1979م بعهد الرئيس علي عفاش وكلها حرب خاسرة هدفها فرض الوحدة بالقوة العسكرية مع اليمن الشمالي وفشلت الحربين وانتهت باتفاقية الكويت 1979م بين فتاح وعفاش في أن يتم الحوار على الوحدة اليمنية وتعيين رئيس اليمن الموحد من الشمال ويكون عفاش رئيساً، والوزراء من الشمال! أي أن الجنوب ذهب يطرق باب اليمن منذ عهد فتاح والضليعة وليس كما يدعون اليوم باطلا في عهد الرئيس هادي الذي أعاد الجنوب للجنوبيين وسلمهم ادارة ودولة الجنوب ولكن الضليعة بطبعهم القذر جاحدون!

- التنويه2:

الرئيس سالمين رفض معارضة سياسة الرئيس السادات وتواصل معه واتفق على ان يرسل اليه وزير خارجيته محمد صالح مطيع ، وبالفعل غادر مطيع الكويت سرا الى القاهرة وقابل الرئيس السادات وسلمه رسالة الرئيس سالمين! والرئيس السادات تكلم عن هذا في مذكراته ( البحث عن الذات) ونشر رسالة الرئيس سالمين كوثيقة رسمية! وعلمت "الكيه جي بي " أي المخابرات الروسية بهذا وبلغت فتاح والضليعة ولهذا اشتد الصراع بين فتاح وسالمين وقتلوا سالمين في 78م وقتلوا مطيع في 1981م بتهمة التخابر السري مع السادات دون علم الدولة رغم انه قام بذلك بأمر رئيس الدولة سالمين. والضليعة هو من أعدم مطيع في 1981م بعهد الرئيس علي ناصر ولهذا اشتد الخلاف بين علي ناصر والضليعة بدأ من اعدام مطيع!

- التنويه3:

فتاح اليهودي كان يتحكم بالضليعة كيفما يشاء يأمرهم وينهاهم ،وكانوا يخافون من محسن الشرجبي الذراع الامني القبيح لفتاح!

أما سالمين فقد رفض بناء مصنع للبيرة ، ولكن بعد مقتل سالمين بدعم الضليعة أسسوا وبنوا مصنع بيرة صيرة في عهد وزير الصناعة الصبي عبدالعزيز عبدالولي ابن قرية فتاح! وفتاح بدعم الروس السوفيت لم يبنوا أي شي سوى جلب الخبراء السوفيت وقلب البلاد الى حكم أمني وبوليسي وعسكري سري وجلب السلاح ومنع استخراج النفط الخام في الجنوب وصناعة الفتن والصراعات السياسية الداخلية والدامية فيما بين عصابة الجبهة القومية القبيحة ونتاجها الحزب الاشتراكي!

ونستكمل جرائم فتاح مع جهاز المخابرات الروسي الذي تربى به مجرم الحرب الروسي الحالي بوتين الذي يكرر الآن نفس قصة الإجرام في سوريا وليبيا

فنقول ، أسس المجرم فتاح الحزب الاشتراكي الشيوعي في الجنوب بدعم روسي سوفيتي بعد أن تخلص من الرئيس سالمين الذي رفض بشدة قيام هذا الحزب الشيوعي! وفرض فتاح قانون الهوية اليمنية وأبعد قانون الهوية الجنوبية وبدعم الضليعة! وأصدر فتاح قانون حظر تداول كلمة جبلي على أبناء اليمن القادمين من الشمال ( لان ابناء عدن تعودوا ينادون ابناء اليمن بالجبالية في عدن ) وكان الحكم بالسجن والعقوبة والتعذيب لكل من يقول ياجبلي تمام كما فعل المقتول عفاش حينما حظر تداول كلمة دحباشي بعد حرب 1994م (جبلي بالعهد الفتاحي = دحباشي بالعهد العفاشي )! فتاح نشر وعمم وسمح بسب الله والدين وانتشرت بالشوارع تداول البعض سب الله وسب الدين وسب الرب وكأن اكثرهم الضليعة وجماعة فتاح ولم يعاقب من يسب الله والدين بل يعاقب من يقول ياجبلي.. عجبي! فتاح فرض قانون التأميم الجائر بالقوة بدعم من قوات الجبهة الوطنية وحوشي وبدعم الضليعة بعد أن أخطر اقربائه واهله بتهريب اموالهم واملاكهم للشمال!

التنويه 4:

في عهد الرئيس سالمين إبن أبين تم بناء العديد من المصانع منها مصنع الغزل والنسيج ومصنع الطماطم بالفيوش ومصنع البطاريات ومصنع الحقائب والجلود وغيرها من المصانع!.

 

 

 

 

   
 
اعترافُ إيراني بالتجسُّس
كتاب في سطور 4
ألأكراد ومكر ساسة الشيعة
اخجل يا خامنئي
يوتيوب يوليو 2020
قال الكذاب2
قال الكذاب1
إحذروا الاستعمار الصيني
ناموا ولا تستيقظـوا
قصة قديمة حديثة
حزب مقاومة أم مقاولة؟
العدو رقم 2
أسد علي
إلى متى يايمن4
إلى متى يايمن3
سماع القرآن الكريم على الإنترنت
 24/10/2020 09:43:18 ص  

 

 

كل الحقوق محفوظة لموقع أحباب الصادق 2012 ©
 لا يتحمل الموقع مسئولية الاراء المنشورة ولا تعبر تلك الاراء بالضروة عن رأي اصحاب الموقع