العلويون وأغبياء ألسنة (4)
داعش أللا إسلامية
الإرهاب النصيري
حقيقة حركة بلاك هوك
التثقيف الشيعي الخاطئ (4)
هذا ماتضمره إيران للعراق
من أكاذيب النظام
المنطق المقلوب
الموت لأمريكا الموت لإسرائيل
المالكي يضعنا على المذبح الإيراني
دعونا نستعمل فكرنا
أدخنة في سماء البحرين
" البرادعي
روسيا الرابح الأكبر
كم عدد قتلى حزب الله؟
القرصنة المعممة!
اختطاف الأب باولو
 
 

                         قال الكذاب2

 قلنا في الحلقة السابقة أن فشل أهل السنة يعود إلى عدم وجود منظمة حكيمة تجمعهم وتكون بمثابة المرجع لهم ، بدل الاعتماد كلياً على حكامهم السنة من ذوي الاتجاهات المختلفة التي ربما يعادي بعضها أهل السنة ويفضل الملحدين عليهم .

ومع ذلك فقد استشعر اللبنانيون سنة ومسيحيون ودروز وغيرهم من المخلصين خطر مجوس التشيع التابعين لحزب الله وخطر أبناء عمومتهم من التابعين للنظام السوري المجوسي النصيري   ، وانعكس ذلك على تحرك رئاسة الجمهورية اللبنانية إذ قام الرئيس اللبناني حينها ميشال سليمان وفي يونيو/حزيران 2013  بإرسال مذكرة للجامعة العربية بخروقات سوريا في لبنان، بعد أن استهدفت المروحيات السورية المجوسية النصيرية بحالات متكررة الأراضي اللبنانية بالصواريخ، وقتل في غارة منها أقارب لمحافظ عرسال علي الحجيري والخصم الصلب لحزب الله والنظام السوري، وبدأت أولى الاشتباكات مبكرًا في أكتوبر/تشرين الأول لعام 2011 على حدود البقاع الشمالي وعكار.

وفي عداء سافر بين جبهة النصرة السورية وبين حزب الله المجرم اجتاح مسلحون سوريون الحدود اللبنانية إلى بلدة عرسال في أغسطس/آب عام 2014 ،بعد أن نجح المجرم حسن نصرالله في وضع الجيش اللبناني في مواجهة الحانقين السوريين على حزب الله ، وخاضوا اشتباكات مع الجيش اللبناني طوال خمسة أيام، واحتجزوا رهائن بينهم عناصر من الجيش والشرطة،  وقد حدث ذلك إثر توقيف الجيش اللبناني لعماد أحمد جمعة بتهمة انتمائه لجبهة النصرة، واستمرت الأزمة لأشهر من أجل إعادة المخطوفين من الجيش في صفقة تبادل جرت بوقت لاحق.

وفي يوليو/تموز 2013 انفجرت سيارة مفخخة ضربت منطقة "بئر العبد" بالضاحية الجنوبية لبيروت، وتوالت بعدها الهجمات الانتحارية والسيارات المفخخة مستهدفة بشكل أساس بيئة حزب الله ومقر السفارة الإيرانية في بيروت، ثم أعلن بيان لجبهة النصرة عن تبنيها لتفجير الشويفات بداية عام 2014 في بيان رسمي قالت فيه "مع استمرار جرائم حزب إيران بحق أهلنا المستضعفين في شامنا الحبيب، وإصراره على إرسال المزيد من مرتزقته لقتل الشعب السوري، ما كان منّا إلا العمل على إيقاف مذابحه والردّ بالمثل في عقر داره لكي يضطر إلى إعادة حساباته".

وفي 12 نوفمبر/تشرين الثاني للعام التالي 2015 وقع انفجار عنيف ومزدوج في معقل حزب الله ببرج البراجنة في الضاحية الجنوبية لبيروت، قتل فيه نحو أربعين شخصًا وتبناه تنظيم الدولة الإسلامية، وكان بمثابة صدى صوت لتغول حزب لله في الحرب السورية، لنجد على جانبي الحدود أن ما يحدث في سوريا ينتج بشكل مباشر شيئًا في لبنان، وما يحدث في لبنان ينتج مقابلًا في سوريا، في تفاعل كونته الجغرافيا وطبيعة الصراع.

 من لبنان إلى لبنان

أما في ساحة الشهداء بصيدا فقد وقف رجلان ما كان يمكن أن يلتقيا قبل هذا الوقت، أحدهما هو أحمد الأسير الشيخ السلفي الصاعد والمعروف بمواقفه المعارضة بصلابة وعنف لحزب الله كاستثناء من بين الطائفة السنية، وثانيهما هو فضل شاكر المغني اللبناني المعتزل الغناء حديثًا والذي التصق اسمه طويلاً بعد ذلك باسم الأسير"ومصيره بمصيره

 وبين آلاف المتظاهرين الغاضبين ينشدون للثورة السورية ويرفعون راياتها، وقف الأسير بجاذبية ملفتة أسرت الحاضرين حينها يخطب "لن ترفع راية حزب الله الصفراء في صيدا، لأن هذه الراية أصرت وعاندت واستكبرت حتى الساعة وحتى اللحظة كيف توغل يدها النجسة بدمائنا في سوريا"، قاصدًا بها علم "حزب الله" الشهير.

صدرت خطب الأسير الشيخ السلفي وتصلبه وإعلانه لموقفه في وقت قصير كخصم عنيد لتمدد وسيطرة حزب الله في لبنان وتدخله في سوريا، وبدا أن الشيخ الذي تضاعف نفوذه وأنصاره وسيصبح خطرًا مهدداً للحزب.

ولكن حزب الله المجرم وكذلك حزب المجرم نبيه بري الشيعي  كانوا قد تغلغلوا  إلى مفاصل الدولة اللبنانية ليكونوا مع النصيريين ومجوس التشيع الإيراني قوة بطش جائرة ضد اللبنانيين وخاصة ضد أهل السنة  ، ووصل بهم الأمر أن تمددوا إلى الجيش والاستخبارات فاستخدموا عصاباتهم المسيطرة على الأمرن لضرب أهل السنة ، فأحرق الجيش اللبناني وحزب الله خيم النازحين و قصفوها بشكل مباشر أكثر من مرة، وواجه اللاجئون روح كراهية عنيفة في لبنان تورطت فيها المليشيات الشيعية والمسيحية والدرزية وغيرها من المتحالفين مع مجوس التشيع الإيراني بقيادة الكافرين حسن نصرالله ونبيه بري .

ولم يقف الأمر عند هذا الحد ، بل سعى هؤلاء المجرمون للقضاء على أي نفوذ لأهل السنةوإسكات صوتهم في لبنان ، فاستخدم هؤلاء المجرمون أجهزة الاستخبارات وعناصر الجيش والشرطة التابعين لهم للتحرش بأهل السنة وقتل وأسر من يعترض منهم على الاستبداد الشيعي ، ونتيجة لذلك ، وبعد تصعيد شيعي مدروس ،وقع اشتباك بين أنصار الأسير وبين الجيش اللبناني وميليشيات حزب الله في 18 مايو/أيار عام 2013، حتى تطور إلى اشتباكات أكثر عنفًا في الأيام التالية ، واستخدمت فيها أسلحة متوسطة، ووقع عشرات القتلى من الطرفين ولكن المناضلين السنة لايمكنهم مواجهة جيش وشرطة ومليشيات شيعية كحزب الله وحركة أمل في وقت واحد فانهارت قوتهم وتمكنوا من السيطرة على الوضع ، بينما استطاع الأسير الفرار مع فضل شاكر متجاوزين الطوق الأمني، قبل أن يلقى القبض على الأول لاحقًا أثناء محاولة هروبه متخفيًا عبر مطار بيروت.

وعودة على قولنا بأن الطائفيين يساندون بعضهم بينما أهل السنة متفرقون ، تحركت الأقلية النصيرية في لبنان لمساندة المجرم بشار الأسد ومن معه من الأحزاب الشيعية ، فأخذ العلويون في جبل محسن العلوي يقصفون منطقة باب التبانة السنية ،وأخذ الوضع  يتصاعد على إثر ما يحدث في سوريا، وبين العامين 2012 و2014 وقعت عشرون جولة بين الطرفين دون أي نتائج لأي منهما، وفي حالات تدخل الجيش اللبناني تطور ذلك إلى مواجهة معه في أسواق طرابلس القديمة في أكتوبر/تشرين الأول لعام 2014.

وللمواجهات بين باب التبانة وجبل محسن جذور عميقة، فإبان الحرب الأهلية وبينما دعم السنة في المنطقة منظمة التحرير الفلسطينية في صراعها ضد قوات حافظ الأسد كان العلويون حلفاء مرحبين به، أما ذروة تلك الجذور فكانت في ديسمبر/كانون الأول عام 1986، حين ارتكبت ميليشيا الحزب العربي الديموقراطي العلوية من جبل محسن مذبحة قتلت فيها المئات من أهالي باب التبانة.

أما عكار وجارتها عرسال فكانتا مسرحًا متكررًا لعمليات الجيش وحزب الله ضد اللاجئين السوريين في المخيمات وخارجها، بدعوى مخالفتهم للقانون أو مساعداتهم للإرهاب، وأحرق الجيش والحزب خيم النازحين أو قصفوها بشكل مباشر أكثر من مرة، وواجه اللاجئون روح كراهية عنيفة في لبنان تورطت فيها المليشيات الشيعية وحلفاؤها أيضًا، وذكر مدير قسم الشرق الأوسط في "هيومن رايتس ووتش" نديم حوري أن ميليشيات مسيحية هاجمت عشر عوائل سورية نازحة في منطقة حراجل بقضاء كسروان التابعة لجبل لبنان.

وعلى الرغم من خسارة حزب الله البشرية والمادية في سوريا إلا أنه طوال أربع سنوات من المعارك كون ترسانة عسكرية هائلة، وراكم خبرات لدى مقاتليه وفرض نفسه كجزء من الصراع وجزء من حله .

وفي البقاع هددت ما تسمى "حركة أحرار البقاع الشمالي" الشيعية في بيان مصور وزع على مناطق في المحافظة بقتل اللاجئين السوريين واغتصاب نسائهم وحرق بيوتهم في حال عدم مغادرة المنطقة، قائلين "يجب عليكم مغادرة منطقة البقاع الشمالي وخاصة هذه البلدة خلال مهلة 48 ساعة تبدأ من ساعة تبلغكم هذا القرار، وإلاّ سنتعامل معكم كأعداء ولن تكونوا بأمان سنحرق بيوتكم وسنغتصب بناتكم ونسائكم وسنقتل أطفالكم وقد أعذر من أنذر".

وبالعموم لم تسلم أي من المليشيات الشيعية من التدخل والتورط بما يحدث في سوريا، وأدى هذا من ناحية إلى صعود أطراف كحزب الله الذي ومع خساراته البشرية والمادية في سوريا إلا أنه طوال أربع سنوات من المعارك كون ترسانة عسكرية هائلة، وراكم خبرات لدى مقاتليه وفرض نفسه كجزء من الصراع وجزء من حله، ومن ناحية ثانية أدى إلى سحق أطراف أخرى كما حدث مع الشيخ أحمد الأسير في صيدا. 

ومع استمرار حالة الفوضى في سوريا ومع تدويل الصراع وتعقده، كانت الميليشيات الشيعية وحلفائها اللبنانيين مستعدون للسيطرة على لبنان مستندين إلى تمويل من إيران ومن أخماس تجار شيعة خارج لبنان وخاصة من دول الخليج العربي ،ومن السرقات التي تنهبها الأحزاب الشيعية من العراق لتغطية كل تلك التكلفة، فتوغلت الأحزاب الشيعية في الدولة ومتجاوزة إياهًا حينًا آخر ومورطة إياها حينًا ثالثًا، إما بتلقي ردة فعل انتقامية وإما بحشرها في اشتباكات مع مظلومين سنة مشكلتهم بالأساس مع مليشيات الدكتاتورية الشيعية وليس مع إخوانهم اللبنانيين بما في ذلك الشيعة ، أو مع الدولة اللبنانية .

 ويرى الصحفي اللبناني حازم أمين أن الحرب في سوريا غيرت المجتمع اللبناني من داخله، حتى صار يمكن الحديث عن فرق اجتماعي يفصل بين المقاتل في سورية وغير المقاتل فيها، مما يعني "استدخال الحرب بصفتها جزءً من المضمون الاجتماعي والاقتصادي للمواطنة"، وعلى هذا النحو تتشكّل مجتمعات الحروب.

ويضيف "أن يكون مواطنك مرتبطًا بدورة اقتصادية موازية وأن يُشحن بقيم من خارج ما تواطأ اللبنانيون الشيعة على أنه هويتهم المذهبية، وأن تتصل هواجسه وطموحاته بمستقبل جماعات خارج الحدود، فهذا يعني أننا أمام عملية انشقاق جوهرية عن الهوية حتى بمعناها القانوني".

 

الميليشيات تعطل الدولة

وإزاء سيطرة الأحزاب الشيعية الإيرانية المجوسية وحكم بشار الأسد النصيري المجوسي على مفاصل لبنان ،فقد فشلت 45 جلسة لمجلس النواب اللبناني في أن تختار رئيسًا للبلاد، لتظل لبنان بلا رأس ولا رئيس طوال أكثر من عامين، هذه الحالة لم تكن تحدث للمرة الأولى في تاريخ الدولة الصغيرة.

وقد بدأت الأزمة السياسية بهذا الشكل بعد أن اغتال النظام المجوسي النصيري السوري ومعه المجرم حسن نصر الله  رئيس الوزراء رفيق الحريري عام 2005،
وحينها بدأت الأزمة السياسية بهذا الشكل بعد اغتيال رئيس الوزراء رفيق الحريري عام 2005 .
بلاد بلا رئيس ومجلس نواب مدد لنفسه مرتين متتاليتين ولايكاد يجتمع أكثر من مرة في السنة، وحكومة معطلة إذ يقاطع وزراء التيار الوطني الحر جلساتها، في هذا المشهد السياسي اختزلت لبنان بكل مشاكلها وتعقيداتها، دولة "عاجزة وفاشلة حتى عن أن تجمع النفايات من شوارع بيروت"، مما أدى لخروج حملة شعبية شهيرة عام 2015 عنوانها "طلعت ريحتكم".

 

بدأت الأزمة السياسية بهذا الشكل بعد اغتيال رئيس الوزراء رفيق الحريري عام 2005، حينها انشطرت لبنان إلى شطرين شطر يمثل المجرمين المسيطرين على الدولة وهم قوى 8 آذار المكونة من حزب الله وحلفاؤه، وقوى  اللبنانيين المسالمين الممثل بقوى 14 آذار برئاسة تيار المستقبل وحلفاؤه.

وبعد أحداث عام 2008 في بيروت والتي سيطر فيها حزب الله عسكريًا على المدينة، ووقعت فيها اشتباكات بينه وبين تيار المستقبل، سافر الزعماء إلى العاصمة القطرية الدوحة من أجل حل الإشكال السياسي الممتد في البلاد منذ عام ونصف، ليتم هناك اتفاق سياسي رعته الدوحة، وكان الاتفاق بين طرفي النزاع اللبناني المعارضة 8 آذار والموالاة 14 آذار، اتفق المختلفون فيه على انتخاب رئيس جديد وعلى قانون جديد للانتخاب وعلى تأليف حكومة وحدة وطنية.

 وبعد سنوات وفي يناير/كانون الثاني لعام 2011 تردد الحديث عن أن المحكمة الخاصة بلبنان، والتي تحقق في اغتيال رئيس الوزراء الأسبق رفيق الحريري، ستوجه اتهامات بالقتل إلى عناصر قيادية في حزب الله، حينها دفع الحزب لاستقالة أكثر من ثلث الحكومة مما أدى إلى سقوطها، لتستمر الأزمة بلا توقف.

 تم اختير الجرذ ميشال عون رئيسًا وبصدفة غريبة أصبحت اليوم الشخصية العنيدة، التي أصبحت حل عقدة المسألة السياسية في لبنان حلها الوحيد.

وقد رضي اللبنانيون المسالمون به رغم عيوبه لإنقاذ لبنان ،وكانت قفزة أخرى إلى أكتوبر/تشرين الأول من العام 2016، وفي خطوة مفاجئة أعلن سعد الحريري زعيم تيار المستقبل تأييد العميد ميشال عون، خصم الحريري العنيد والذي اشتراه حزب الله فأصبح  من ضمن تيار 8 آذار العميل وليكافا بأن يكون رئيسًا للدولة.

وفي مشهد أشبه بالمشاهد الكوميدية دخل العميد عون إلى قاعة مجلس النواب اللبناني في انتظار الانتخابات الحاسمة، ليحول النواب اللبنانيون القاعة إلى ما يشبه صفًا مدرسيًا مشاغبًا، يتكلم الجميع فيه بنفس الوقت ويقاطعون بعضهم البعض ويسخرون من الجميع، مشهد لعب فيه رئيس مجلس النواب الملعون نبيه بري دور معلم الفصل الفاقد للسيطرة على المجلس ، فأخذ يحاول بالصراخ وبالشتائم ضبط المجلس.

 بدأ التصويت وسجلت الكاميرات مشاهدًا للنواب "العابثين" ميشال المر يضع ورقتين في صندوق الاقتراع بدلًا من واحدة، وأحد النواب وضع صوته لرواية زوربا اليوناني، وصوت آخر لتساؤل "شرعي أم غير شرعي؟"، والأغرب كان صوتًا لـ "مريام كلينك" المطربة اللبنانية، ثم اختير ميشال عون رئيسًا بالنهاية بـ 86 صوتًا، وحقق العماد حلمه بعد 25 عامًا غادر في نصفها البلاد لتنتهي الحرب الأهلية. 

هكذا لبنان اليوم ،بلد بحياة سياسية صورية تسيره مليشيات طائفية عميقة رهنت بلدها لمجوس التشيع الإيراني والنصيري ، في مقابل أغبياء سنة ومسيحيين ودروز لبنانيين يلعب بهم مجوس التشيع كيفما يشاؤون، وسط بلاهة عربية وخاصة خليجية ظلت لسنوات تأخذ بخاطر زعران لبنان الشيعة الطائفيين الذين يكرهونهم ويتآمرون عليهم ، ومع ذلك يضخون أموالاً لأعدائهم الماكرين الذين يديرون لبنان .

 ولا يبدو أن تغيير الواقع الذي تشكلت بذوره أيام الاستعمار الفرنسي ممكن في وقت قريب أو بسهولة، ففي لبنان أكثر العاقلين هم من يمسكون البلاد من أن تعيد سيرتها في الحرب الأهلية، بينما يهدد الزعران الطائفيين بأنهم سيشعلونها ناراً وشراراً كلما أرادوا فرض إملاءات إيران والمجرم الأسد على لبنان واستشعروا معارضة اللبنانيين المخلصين لذلك ، ولنأخذ مثالاً مؤلماً على ذلك خروج الشعب اللبناني الجائع في مظاهرات في شوارع لبنان ،ومع ذلك حرك المجرمان حسن عدو الله ونبيه بري ميليشياتهما الطائفية لقمع أي احتجاج ضد حكمهما الطائفي للبنان . وكما هي العادة هؤلاء الخونة الطائفيين هم وحدهم من يحققون النفوذ والمكاسب والسيطرة.

انتهى

المنظمة العالمية للدفاع عن أهل السنة

 

 

 

 

 

   
 
كتاب في سطور 5
نصرالله المراوغ
مالذي استفادناه منكم
إيران والمدارس السورية
نحن والاستعمار الإيراني 3
نحن والاستعمار الإيراني 2
نحن والاستعمار الإيراني 1
أللهم اهدني فيمن هديت
إعرف عدوك3
إعرف عدوك2
إعرف عدوك1
المسألة العربية
للتاريخ مزبلة وسجل شرف
الروس والإيرانيون وسوريا
المارونية
سماع القرآن الكريم على الإنترنت
 16/01/2021 08:37:16 م  

 

 

كل الحقوق محفوظة لموقع أحباب الصادق 2012 ©
 لا يتحمل الموقع مسئولية الاراء المنشورة ولا تعبر تلك الاراء بالضروة عن رأي اصحاب الموقع