العلويون وأغبياء ألسنة (4)
داعش أللا إسلامية
الإرهاب النصيري
حقيقة حركة بلاك هوك
التثقيف الشيعي الخاطئ (4)
هذا ماتضمره إيران للعراق
من أكاذيب النظام
المنطق المقلوب
الموت لأمريكا الموت لإسرائيل
المالكي يضعنا على المذبح الإيراني
دعونا نستعمل فكرنا
أدخنة في سماء البحرين
" البرادعي
روسيا الرابح الأكبر
كم عدد قتلى حزب الله؟
القرصنة المعممة!
اختطاف الأب باولو
 
 

ألأكراد ومكر ساسة الشيعة

اعتقد الأكراد ولايزال كثير منهم يعتقدون بأن العرب السنة هم أعداءهم بسبب الحكومات غير المتدينة التي حكمت العراق بعد الثورة الشيطانية على الحكم الملكي ، مثل ماحدث للثورات الماكرة المدمرة في البلدان العربية والتي دمرت البلدان العربية والإسلامية بحجة الثورة على الملكية . ولنلاحظ هنا أن ننا نقول الحكومات غير المتدينة وليس الحكومات الدينية ، فالحكومات غير المتدينة هي التي لاتتمسك بكتاب الله ولا بسنة رسوله حتى وإن كان الطابع الغالب عليها أنها تتكون من أهل السنة، أما الحكومات الدينية ، فهي الحكومات السياسية التي ترتدي عباءة الدين و ليس لها علاقة به ،ويشمل ذلك أنظمة ملكية وكل الحكومات الشيعية كما يشمل الحكومات المؤلفة من أحزاب شيوعية وبعثية وبعثية وداعش والقاعدة ....إلخ

ومع أن الأنظمة الملكية لم تكن مثالية ، إلا أن فسادها لايقارن بفساد حكومات عبدالناصر والقذافي والبعث العراقي وعلي عبدالله صالح ...إلخ ثم من بعد ذلك ورثة تلك الجمهوريات الملكية الذين تسببوا في تخلف العرب والمسلمين بحجة التقدم والثورة ضد العهد البائد .

والداعي إلى قولنا ذلك هو حقد بعض الأكراد الدفين على العرب وأهل السنة ، بينما العرب وأهل السنة هم أكبر المظلومين والمنكوبين بحكامهم ، ولذلك ما إن قامت الثورة ضد الطاغية المشنوق صدام حسين حتى أخذ بعضهم يعبر عن ذلك الكره في العراق أو في أو تركيا  وخاصة في سوريا التي تحالف بعض أكرادها مع كل قوة عالمية غاشمة كروسيا والتحالف الغربي أو مع الأسد أو غيره لإنشاء كيان لهم واحتلال أراض العرب وأهل السنة . وكان كل ذلك بمباركة إيرانية التي تكره بدورها العرب وأهل السنة أكثر من أي شيء آخر في هذا الكون الفسيح، وهي في نفس الوقت لا تحب الأكراد.

ولكن الأكراد لايدركون أن الإيرانيين يكنون لهم نفس العداء ولكنهم يصبرون عليهم إلى أن يستنزفوا قوتهم في القضاء على أي نفوذ عربي أو سني في شمال العراق أو سوريا أو تركيا وطردهم من مناطقهم أو الرضا بحكمهم الكردي العنصري البغيض، ثم يميل الإيرانيون بعدها على الأكراد ميلة واحدة لاتبقي ولا تذر . وهذا ما يتجلى بعضه في مقال الكاتب عبدالله الفقير الذي كتب يقول :

"كتبنا أكثر من مرة عن كره ومقت ومكر الشيعة بالأكراد حتى وصل بهم الحال ان يصفونهم ب"الجان"!!,وهو كره نابع ليس فقط من كرههم للقائد صلاح الدين الأيوبي الذي دمر الدولة الفاطمية الشيعية وأوشك ان يبيد الشيعة من على وجه الأرض بعد أن عاث حكامهم في الأرض فساداً ,وانما نابع ايضا من حيث أن أغلبية الأكراد هم من اهل السنة ,وانهم اصطفوا مع العثمانيين في حربهم مع الصفويين, لذلك فقد الف الشيعة من الاحاديث المكذوبة عن الاكراد ما تشيب له عقول حتى الولادان!

وقد كتبنا من قبل عن موضوع كان بعنوان "استعدادات حكومة المالكي لاحتلال الكويت .. فليطلع امراء الكويت على هذه الوثيقة !" وعلقنا فيه على الوثائق التي نشرت نقلا عن رئيس اركان الجيش العراقي "بابكر زيباري" والتي حذر فيها من خطورة قيام المالكي بتصفية الجيش العراقي من الاكراد والسنة وحصره بالشيعة فقط!!,

ولقد كنا نتوقع إن يأخذ الأكراد حذرهم أكثر تجاه تحركات الشيعة لطردهم ليس من الجيش فقط,وإنما لطردهم من العراق كله وحسبما نشر في نفس الوثائق ,لكن يبدو أنهم كانوا في غفلة سادرون,ثم جاء التشهير الشيعي ضد زيارة الطالباني آنذاك إلى أمريكا ليظهر بجلاء تحالف الشيعة وإصرارهم على التخلص من الأكراد.ثم جاءت خطوة من خطواتهم على لسان "حسين الاسدي" لتهدم اخر معاقل "التقية" التي مارسها الشيعة تجاه الأكراد ولتسفر بوجه بشع عن حقيقة ما يكنونه لهم رغم كل ما بذلته الأحزاب الكردية  من خدمات للشيعة في العراق,وتحديدا خدمات الطالباني شخصيا حتى كان الطالباني احد اكبر الداعمين للتوسع الشيعي في شمال العراق بعد ان تبرع لهم ببناء اكبر حسينية في السليمانية!!.

وقد كان نوري المالكي  (رئيس الوزراء الشيعي العراقي المتطرف المخلوع) يستخدم حيلة قديمة استخدمها من هم قبله وهو الاعتماد على بعض المقربين منه للتصريح بما يجول في مخططات من ياتمر بامرهم ونقصد بهم الإيرانيين ,وهو تارة يستخدم لذلك بعض الشيعة واحيانا يستخدم بعض السنة او بعض الاكراد,فحيث أن من أهم مخططات الشيعة وايران هي احتلال الكويت,وحيث ان المالكي كان لا يريد ان تكون ردة فعل الكويتيين موجه ضد الشيعة ,لذلك فقد انتدب المالكي النائبة "عالية نصيف" السنية للتشهير بالكويت والتهجم عليها ,ضاربا بذلك عصفورين بحجر واحد الاول هو إبعاد الشيعة عن فوهة المدفع الموجه ضد الكويت,والثاني هو التبرؤ من تصريحات عالية نصيف عند لقائه بالكويتيين,حيث نقل اغلب الدبلوماسيين والمسؤولين الكويتيين القول إن المالكي كان يلقي دائما باللوم على "البعثيين السنة" في التحريض على الكويت ضاربا بعالية نصيف مثلا حين يقول بانها "بعثية"و" سنية "!!!.
وتحت نفس السياق لا تظنوا ان ما نطق به حسين الاسدي كان من بنات افكاره,بل انما كان الاسدي ينفذ ما امر به المالكي فقط,فهؤلاء الامعات كالاسدي وشلاه والاعرجي وغيره ليسوا سوى "مذيعين" يتم ابلاغهم بضرورة التصريح ببعض التعليقات من اجل جس النبض واختبار رد الفعل,ولذلك رفض الاسدي الاعتذار حينما تهجم على الرئيس الكردي السابق الطالباني,ولم يكن لهذا الإمعة ان يصرّ على موقفه لولا دعمه من قبل المالكي وتاييده له.

ثم كانت محاولات المالكي الاتصال بالملا كريكار نموذجا اخر,فقد سعت ايران منذ فترة لضرب الأكراد بعضهم ببعض,و كان خوف إيران من البرزاني اكبر من خوفها من الطالباني ليس لان الأخير كان الاقرب الى الموت ,ولكن لان البرزاني من وجهة نظر الإيرانيين  "متطرف" بصورة كبيرة, أما السبب في وصفه بالمتطرف عند إيران وعملائها لأن امكانية استمالة البرزاني الى جانب اهل السنة او تحذيره من الخطر الشيعي هو اكثر احتمالا من اقناع الطالباني بهذا!,

لذلك تنظر ايران بكثير من الريبة الى البرزاني باعتباره احد الاخطار المحتملة في القريب العاجل,لذلك كانت إيران تخطط أن لا يسلم من مكرها في يوم من الأيام.

لقد خرج امعات الشيعة في مظاهرات حاشدة في ساحة التحرير ومدن الجنوب ينددون بالتكاليف الباهضة و"الهدر في المال العام" حينما سافر الرئيس الكردي جلال الطالباني إلى أمريكا للعلاج . وكانت تكلفة علاجه مليوني دولار.
ولكن لم نر مثل تلك المظاهرات تندد بسرقات رئيس الوزراء العراقي الشيعي نوري المالكي وعصابته الشيعية  التي بلغت مليارات الدولارات، لأن هؤلاء السياسيين الشيعة يغدرون بالأكراد لأنهم سنة ولو كانوا شيعة تابعين لإيران لغضوا الطرف عن سرقاتهم ولو بلغت تلك السرقات عنان السماء."

عبدالله الفقير

 

 

   
 
كتاب في سطور 5
نصرالله المراوغ
مالذي استفادناه منكم
إيران والمدارس السورية
نحن والاستعمار الإيراني 3
نحن والاستعمار الإيراني 2
نحن والاستعمار الإيراني 1
أللهم اهدني فيمن هديت
إعرف عدوك3
إعرف عدوك2
إعرف عدوك1
المسألة العربية
للتاريخ مزبلة وسجل شرف
الروس والإيرانيون وسوريا
المارونية
سماع القرآن الكريم على الإنترنت
 16/01/2021 08:32:12 م  

 

 

كل الحقوق محفوظة لموقع أحباب الصادق 2012 ©
 لا يتحمل الموقع مسئولية الاراء المنشورة ولا تعبر تلك الاراء بالضروة عن رأي اصحاب الموقع