العلويون وأغبياء ألسنة (4)
داعش أللا إسلامية
الإرهاب النصيري
حقيقة حركة بلاك هوك
التثقيف الشيعي الخاطئ (4)
هذا ماتضمره إيران للعراق
من أكاذيب النظام
المنطق المقلوب
الموت لأمريكا الموت لإسرائيل
المالكي يضعنا على المذبح الإيراني
دعونا نستعمل فكرنا
أدخنة في سماء البحرين
" البرادعي
روسيا الرابح الأكبر
كم عدد قتلى حزب الله؟
القرصنة المعممة!
اختطاف الأب باولو
 
 

أللهم فاشهد

            بِسْمِ اللّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ

إنه ما من شك أن المؤامرات للقضاء على الإسلام بدأت مع بدء البعثة النبوية الشريفة ، وامتدت دون انقطاع في جميع العصور والأزمنة على مرّ التاريخ الإسلامي قديماً وحديثاً إلى يومنا هذا الذي نعيشه .

ومن حق المسلمين اليوم أن يتساءلوا عن المؤامرة الحالية التي تحاك خيوطها في الظلام ضدّ أمّتهم ودينهم الإسلام العظيم بُغية القضاء عليه ، وأن يتساءلوا عن خيوط هذه المؤامرة المُبهَمة بالتضليل الإعلامي الموجَّه ، وعن أهدافها الغير مُعلنة برفع الشعارات البرّاقة والخادعة ، وعن أولئك الذين يخطّطون لها ويحيكون خيوطها في الظلام من أعداء الأمّة والدين من خارج العالم الإسلامي و من داخله .

ومن هذا القبيل أضع بين أيديكم هذه الدراسة الموجزة للكشف عن خيوط هذه المؤامرة وأهدافها والمخطّطين لها ، وقد أسميتها ” المؤامرة الكبرى نظراً لمدى خطورتها ونتائجها المدمّرة على أمّة الإسلام ودين الإسلام العظيم في حال نجاحها وتحقيق أهدافها لا سمح الله – .

وبعد :

فإنه منذ بداية تسعينيات القرن الفائت الميلادي بدأت هذه المؤامرة الكبرى للقضاء على الإسلام تدخل حيّز التنفيذ ، فقد أعلن الزعيم الأمريكي الأسبق ” بوش الأب آنذاك عن ولادة نظام عالمي جديد أصبح فيه العالم أحادي القطبية على إثر تفكّك الإتحاد السوفيتي وانهيار المعسكر الإشتراكي ، ومنذ ذلك الحين تفرّدت اللوبيات التي تقود أمريكا بقيادة العالم لتبدأ مؤامرتها الكبرى والخبيثة ضدّ الإسلام والأمّة الإسلامية وحتى ضد أمريكا نفسها، بمباركة ودعم وإسناد الصهيونية العالمية ومن ورائهما قوى الإلحاد وقوى الاستعمار الغربي والشيوعي الصيني والشيوعي الصليبي الروسي  ، بعد أن تمّ استبدال الدائرة الحمراء في حلف شمال الأطلسي ” الناتو بالدائرة الخضراء للإشارة إلى استهداف الإسلام للقضاء عليه بعد أن تمّ القضاء على الشيوعية  الستالينية .

 ثمّ على إثر أحداث الحادي عشر من سبتمبر سنة 2001 ميلادية التي ورط بها المعتوه أسامة بن لادن العالم الإسلامي بقضايا إرهاب لادخل لأهل السنة بها ، بل كانت إيران بمكرها المعتاد هي التي دفعته ليقوم بتلك الجرائم الحمقاء حتى ترهب أمريكا من ناحية وحتى يتم اتهام أهل السنة بالإرهاب .

وكردة فعل مندفعة بلع الزعيم الأمريكي السابق بوش الإبن “  الطعم لييُعلن عن البدء بالحرب على الإسلام والمسلمين ، فكانت حرب أفغانستان ثمّ حرب العراق ،التي ورط طاغيتها المشنوق صدام حسين بلاده والعرب والمسلمين بمغامراته الدموية الحمقاء.  وتسارعت بعدها الأحداث الساخنة في منطقة الشرق الأوسط والعالم الإسلامي برُمّته لتكشف عن حقيقة هذه المؤامرة الكبرى للقضاء على الإسلام  ، ومنذ متى بدأت ؟! وإلى أين وصلت ؟! وإلى أين ستصل؟!

وفيما يلي أتقدّم بهذه النقاط الستة ، للوقوف من خلالها على أبرز معالم خيوط هذه المؤامرة الكبرى ، والمدى الذي وصلت إليه، والمُنتهى الذي تصبوا إليه :

أوّلاً ضرب الإسلام عن طريق شنّ الحملات المنظمة ضدّه من خارج العالم الإسلامي وداخله : وذلك كشنّ حملات التشكيك بصحّة القرآن الكريم والسنّة النبوية المُطهّرة ، وشنّ حملات التشويه لصورة الإسلام في العالم عن طريق إلصاق تهمة التطرّف والإرهاب بكلّ مسلم على وجه الأرض ، وشنّ حملات الطعن والتجريح بعقيدة الإسلام ورموزها الدينية عن طريق نعتها أنها وحي من الشيطان ، والإساءة المُتعمّدة لشخص الرسول الأعظم محمد صلى الله عليه وسلم والنيل ما أمكن من أصحابه الغرّ الميامين الأطهار رضوان الله عليهم أجمعين .

ثانياً : ضرب الإسلام عن طريق الإمعان في تمزيق وحدة الأمّة الإسلامية وتفريق كلمتها وإحداث المزيد من الفوضى والقلاقل والفتن والحروب الطاحنة بين أبنائها ، تارةً بإثارة النعرات العرقية بين أبناء الأمّة الإسلامية الواحدة ، وتارةً أخرى بإثارة النزعات الطائفية فيما بينهم وضرب الفرق الإسلامية المتنازعة بعضها ببعض . وذلك  :

1  ـ  لإظهار الإسلام من الداخل على أنه دين تطرّف وإرهاب وعدم قبول الآخر حتى بين أبنائه ومعتنقيه فيما بينهم أو مع بعضهم البعض.

  2 ـ  لإحداث المزيد من التفرقة والتمزيق والانقسامات الداخلية بين أبناء الأمّة الإسلامية الواحدة على قاعدة ” فرّق تسُد"  ممّا يحول دون الالتقاء على كلمةٍ سواءٍ فيما بينهم  للوقوف في وجه هذه المؤامرة الشنيعة للقضاء على الإسلام.

 3 ـ لإشغال وإلهاء المسلمين ببعضهم البعض وهدر طاقاتهم في النقاش والجدال وافتعال الأزمات السياسية الموهومة ذات الضجّة الإعلامية الفارغة مع الإغراق في تحليل أدقّ التفاصيل ، وإبراز أوجُه الخلاف فيما بينهم وإقامة الحُجج والبراهين على بعضهم البعض لإثبات صحّة معتقدات فرَقهم الدينية وآراء علمائهم الفقهية ومواقف دوَلهم السياسية ، وبالتالي صرف أذهانهم جميعاً عن خيوط المؤامرة الكبرى التي تحاك في الظلام للقضاء على الإسلام ، وسحب البساط من تحت أقدامهم جميعاً في غمرة إنشغالهم بما لا يُجدي نفعاً ولا طائل منه .

ثالثاً : دعم وإسناد العلمانيين الجُدد في العالم الإسلامي ، وتقديم رموزهم كدعاة للتحرّر والديمقراطية والعولمة وحقوق الإنسان ، من أجل جعلهم البديل السياسي المطروح في مقابلة علمانيّي الأنظمة الحاكمة الحالية الطاغية والمُستبدّة بشعوبها بعد أن قامت أمريكا بتعريتها وكشفها على الملأ ، والقصد من إحداث هذا التغيير السياسي في العالم الإسلامي هو الإنتقال بالوضع السياسي القائم حالياً في العالم الإسلامي إلى وضع سياسي متقدّم ونهائي في القضاء على الإسلام – حسب تصوّر الماسونيةالصهيونية العالمية والفارق بين الوضعَين هو أن الوضع السياسي الحالي في ظلّ علمانيّي الأنظمة الحاكمة يكتفي بتعطيل دين الله وتعطيل شريعة الإسلام في حين أن الوضع السياسي المأمول لديهم أي الماسونية الصهيونية العالمية في ظلّ العلمانيين الجُدد يُمكّن من تبديل دين الله بدين العقل والهوى واستبدال شريعة الإسلام بشريعة الغرب والغاب ، وبمعنى آخر الإنتقال بالوضع السياسي في العالم الإسلامي من دور التجميد والتعطيل للإسلام إلى دور الإلغاء والتبديل للإسلام في صعيد القضاء على الإسلام .

رابعاً : الإمعان في تنفيذ المزيد من سياسات التعهير الإجتماعي لمجتمعات العالم الإسلامي بقصد تفريغ هذه المجتمعات من الدين والخُلُق أي الإسلام ، وتنفيذ المزيد من سياسات التجهيل التعليمي المُتّبَعة في المناهج الدراسية بقصد تفريغ عقول الأجيال المسلمة من أيّ محتوى ثقافي وحضاري إسلامي ، وتنفيذ المزيد من سياسات التضليل الإعلامي الموجّه من قِبَل الإمبريالية الأمريكية والصهيونية العالمية بقصد توجيه أفكار ومشاعر الأفراد والجماعات في العالم الإسلامي بما يشبه خطوط السكك الحديدية في الواقع على النحو الذي يخدم أعداء الإسلام  في تحقيق أهداف هذه المؤامرة الكبرى على الإسلام ويساهم في إنجاحها . والقصد من ذلك كلّه إنما هو تهيئة هذه المجتمعات والجماعات والأفراد في العالم الإسلامي للمشاركة الفاعلة في إحداث التغيير السياسي المطلوب وهو المشار إليه آنفاً للإنتقال إلى وضع سياسي جديد بعلمانية جديدة وحكام جُدُد وطريقة جديدة في العيش والحياة ترضى عنها الماسونيةالصهيونية العالمية تمام الرضى وتقبلها تمام القبول .

خامساً : فتح الأبواب على مصراعَيها في العالم الإسلامي أمام موجات عارمة من الإرساليات التبشيرية التنصيرية المنظمة على الواقع الأرضي والفضاء التكنولوجي بقصد تنصير ما يمكن تنصيره من المسلمين في العالم الإسلامي تحت شعار حريّة التديّن والإعتقاد ، وهذه واحدة من أهم أهداف المؤامرة الكبرى للقضاء على الإسلام في العالم الإسلامي ، فهي تعني الإنتصار الكاسح للحملة ضد الإسلام التي تسربت بعض المعلومات عنها بعد أحداث 11 سبتمبر 2001 دون الحاجة لمزيد من الحروب في منطقة الشرق الأوسط والعالم الإسلامي برُمّته .

سادساً : إسدال الستارة على ملفّ القضية الفلسطينية بالتوصّل للحلّ النهائي في الصراع العربي – الإسرائيلي على أساس تحقيق السلام الدائم في المنطقة بما يحقّق أمن دولة الصهاينة المسخ المزعومة في فلسطين المحتلة عام 1948 م ، ويفتح أبواب العالم الإسلامي على مصراعَيها أمام التغوّل الإقتصادي للسيطرة على  ما يمكن السيطرة عليه من أرض أمّة الإسلام تحت شعارات الاستثمار والتطبيع الاقتصادي والتنمية وتحسين مستوى الدخل المعيشي للأفراد والأسَر في المنطقة بل وتحقيق رفاهية العيش لشعوب العالم الإسلامي ، وهذه أيضاً واحدة من أهم أهداف المؤامرة الكبرى للقضاء على الإسلام في العالم الإسلامي ، فإنما هي تحقيق لمشروع دولة إسرائيل الكبرى من النيل إلى الفرات بالنسبة للصهيونية العالمية دون الحاجة للإحتلال العسكري المباشر للأرض ما داموا يملكونها بأموالهم واستثماراتهم ويعيثون فيها الفساد بكفرهم وضلالهم بل ويستعبدون أهلها متى شاؤوا .

ولئن كانت مهمّة الغرب والشرق بزعامة اللوبي الصهيوني الأمريكي وبمشاركة بوتين روسيا وكفار الصين في القضاء على الإسلام تنتهي عند تحويل الأمّة عن مبادئها والبشَر ، فإنّ مهمّة شذاذ الآفاق في القضاء على الإسلام تنتهي عند صهينة الأرض والحجَر .

نسأل الله العفو والعافية –

وبعد :

فهلاّ استفاق المسلمون اليوم من سباتهم وغفلتهم عمّا يجري حولهم ومن تحت أقدامهم وهم لا يشعرون ؟!!!

وكيف سيشعر المسلمون اليوم بالخطر المُحدق بهم وبدينهم الإسلام العظيم وهم يرزحون تحت نير ظلام الجاهلية الثانية التي تعيشها أمّتهم والعالم اليوم ؟!!!

وإلى متى سيبقى المسلمون اليوم أبعَد ما يكونوا عن الإيمان بربّهم وعن تدبّر كتابه العظيم واتّباع هدي نبيّه الكريم محمد صلى الله عليه وسلم ؟!!!

أسئلةٌ بحاجة إلى أن نجيب أنفسنا عليها بصدقٍ وتجرّد قبل أن نعزّي أنفسنا وقبل فوات الأوان إذا وقع القول علينا وتحقّق فينا قول الله العليّ القدير :

( وإن تتولّوا يَستبدل قوماً غيركم ثمّ لا يكونوا أمثالكم ) محمّد 38

) فسَتذكرون ما أقول لكم وأفوّض أمري إلى الله إنّ الله بصيرٌ بالعباد) غافر 44

          

      ألا هل بَلّغت ؟ اللهمّ فاشهد

 

أخوكم

العبد الفقير إلى الله

 

 

   
 
حفيدة الخميني
قابليتنا للاستعمار
أللهم فاشهد
ماكرون والمسلمون
روبرت كرين
رأي في الانتخابات
ذاكيرنايك
كشف لغز الثالوث
اغتيال ناصر الدين
اعترافُ إيراني بالتجسُّس
كتاب في سطور 4
ألأكراد ومكر ساسة الشيعة
اخجل يا خامنئي
يوتيوب يوليو 2020
قال الكذاب2
سماع القرآن الكريم على الإنترنت
 24/11/2020 05:54:23 م  

 

 

كل الحقوق محفوظة لموقع أحباب الصادق 2012 ©
 لا يتحمل الموقع مسئولية الاراء المنشورة ولا تعبر تلك الاراء بالضروة عن رأي اصحاب الموقع