العلويون وأغبياء ألسنة (4)
داعش أللا إسلامية
الإرهاب النصيري
حقيقة حركة بلاك هوك
التثقيف الشيعي الخاطئ (4)
هذا ماتضمره إيران للعراق
من أكاذيب النظام
المنطق المقلوب
الموت لأمريكا الموت لإسرائيل
المالكي يضعنا على المذبح الإيراني
دعونا نستعمل فكرنا
أدخنة في سماء البحرين
" البرادعي
روسيا الرابح الأكبر
كم عدد قتلى حزب الله؟
القرصنة المعممة!
اختطاف الأب باولو
 
 
 

الطوسي وابن العلقمي

نصير الدين الطوسي هذا كان معاصرًا للوزير الشيعي ابن العلقمي، وهذا هو الخطأ المميت الذي ارتكبه ولايزال يرتكبه الحكام، إذ أنهم لقلة عقل بعضهم أو سذاجتهم أو طيبة قلبهم ينسون أمه حينما تثق بأحد مجوس التشيع فراقبه لمدة 24 ساعة في اليوم الواحد لأنك لاتأمن مكره . وهذا ماغفل عنه آخر الخلفاء العباسيين في بغداد .

كان الطوسي شيعيًّا رافضيًّا خبيثًا مثل الوزير ابن العلقمي، فتعددت خياناته؛ وكانت ما بين إعانة على قتل أهل السنة وأخذ أموالهم والقضاء على تراثهم الفكري.

أما خيانته في الإعانة على قتل أهل السنة فثابت مستفيض، قال ابن كثير رحمه الله:

"الخواجا نصير الدين الطوسي وزر لأصحاب قلاع الألموت من الإسماعيلية، ثم وزر لهولاكو، وكان معه في واقعة بغداد"  (1) .

وقال في موضوع آخر: "كان النصير وزيرًا لشمس الشموس ولأبيه قبله علاء الدين بن جلال الدين، وكانوا ينسبون إلى نزار بن المستنصر العبيدي الشيعي، وانتخب هولاكو النصير ليكون في خدمته كالوزير المشير، فلما قدم هولاكو وتهيب من قتل الخليفة العباسي – أي في واقعة بغداد 656هـ - هون عليه الوزير – الطوسي – ذلك فقتلوه رفسا، وهو في جوالق لئلا يقع على الأرض شيء  من دمه وأشار الطوسي بقتل جماعة كبيرة – من سادات العلماء والقضاة والأكابر والرؤساء وأولي الحل والعقد – مع الخليفة فباء بآثامهم"  (2) .

ومجوس التشيع الملاعين يمتدحون ما فعله الطوسي من الخيانة، ويترحمون عليه ويرونه نصرًا حقيقيًّا للإسلام الشيعي، فمثلاً:

يقول علامتهم محمد باقر الموسى في روضات الجنات في ترجمة الطوسي (1/300، 301): " هو المحقق المتكلم الحكيم المتجبر الجليل.. ومن جملة أمره المشهور المعروف المنقول حكاية استيزاره للسلطان المحتشم في محروسة إيران هولاكو خان بن تولي جنكيز خان من عظماء سلاطين التتارية، وأتراك المغول ومجيئه في موكب السلطان مؤيد مع كمال الاستعداد إلى دار السلام بغداد؛ لإرشاد العباد وإصلاح البلاد، وقطع دابر سلسلة البغي والفساد، وإخماد دائرة الجور والإلباس بإبداد دائرة ملك بني العباس، وإيقاع القتل العام في أتباع أولئك الطغاة إلى أن سال من دمائهم الأقذار كأمثال الأنهار فانهار بها في ماء دجلة، ومنها إلى نار جهنم دار البوار، ومحل الأشقياء والأشرار"  (3) .

فيا سبحان الله! الخيانة إرشاد للعباد وإصلاح للبلاد!! وصدق ربنا – عز وجل – فيما قاله في مثل هؤلاء الخونة المفسدين:

 وَإِذَا قِيلَ لَهُمْ لاَ تُفْسِدُواْ فِي الأَرْضِ قَالُواْ إِنَّمَا نَحْنُ مُصْلِحُونَ أَلا إِنَّهُمْ هُمُ الْمُفْسِدُونَ وَلَـكِن لاَّ يَشْعُرُونَ  [البقرة: 11: 12].

وقد امتدح الهالك الخميني نصر الدين الطوسي وبارك خيانته هذه واعتبرها نصرًا حقيقيًّا للإسلام، قال في كتابه (الحكومة الإسلامية):

"..وإذا كانت ظروف التقية تلزم أحدًا منا بالدخول في ركب السلاطين فهنا يجب الامتناع عن ذلك حتى لو أدى الامتناع إلى قتله إلا أن يكون في دخوله الشكلي نصر حقيقي للإسلام والمسلمين مثل دخول علي بن يقطين، ونصير الدين الطوسي رحمهما الله"  (4) .

هذا بإيجاز شديد كافعله الوزيران الشيعيان الطوسي وابن العلقمي بأهل السنةوحكامهم.

المنظمة العالمية للدفاع عن أهل السنة

 

 

 

   
 
قابليتنا للاستعمار
روبرت كرين
رأي في الانتخابات
ذاكيرنايك
المسألة العربية
الروس والإيرانيون وسوريا
الحمل نائم والذئب قائم
اغتيال ناصر الدين
اعترافُ إيراني بالتجسُّس
اخجل يا خامنئي
إحذرواالاستعمار الصيني
يوتيوب سبتمبر 2020
هنيئاً لكم بملالي التشيع.
صنم قاسم سليماني
إيران والأنظمة الدكتاتورية
سماع القرآن الكريم على الإنترنت
 13/04/2021 03:47:37 م  

 

 

كل الحقوق محفوظة لموقع أحباب الصادق 2012 ©
 لا يتحمل الموقع مسئولية الاراء المنشورة ولا تعبر تلك الاراء بالضروة عن رأي اصحاب الموقع