العلويون وأغبياء ألسنة (4)
داعش أللا إسلامية
الإرهاب النصيري
حقيقة حركة بلاك هوك
التثقيف الشيعي الخاطئ (4)
هذا ماتضمره إيران للعراق
من أكاذيب النظام
المنطق المقلوب
الموت لأمريكا الموت لإسرائيل
المالكي يضعنا على المذبح الإيراني
دعونا نستعمل فكرنا
أدخنة في سماء البحرين
" البرادعي
روسيا الرابح الأكبر
كم عدد قتلى حزب الله؟
القرصنة المعممة!
اختطاف الأب باولو
 
 
 

                            الغزو النسوي العلماني

 قال باحث إسلامي انه من الملاحظ والواضح ان العلمانية الغربية بدأت تجني ثمارها في البلاد الاسلامية عن طريق الغزو النسوي بسبب خصوبة الارضية النسوية لترويج الفكر العلماني.وقال :لا ابالغ في حقيقة يعرفها النساء قبل الرجال بان انحدار وهبوط الجنس البشري الى مهاوي المعصية وانقداح شرارة العداء البشري في بداية مشوار الخليقة كان سببه الانصياع وراء الارشاد والتوجه النسوي بدليل قوله تعالى ?فأكلا منها فبدت لهما سوآتهما? الى ان قال: ?اهبطا منها جميعا بعضكم لبعض عدو? طه 121 ، 123.
   واضاف في تصريح صحافي عندما تضع صاحبة مؤسسة اداء برلماني متميز الاسلام على صفيح الرجعية والتكفير تارة والمصلحة السياسية تارة اخرى لتدفع عن نفسها بالاسلام بعيدا هروبا انهزاميا من اقل الالتزامات الشرعية فمن الواضح ان اطلاق مثل هذه الادعاءات تدل على ان اختفاء الحجاب في المجتمع الاسلامي لم يكن موقفا اجتماعيا من جانب المسلمات بل كان خطوة سياسية ممن تخلى عن الاسلام كمنهاج للحياة، والى جانب هذا يوجد جبهة نسوية علمانية برلمانية تطالب بمقترح الغاء مواد دستورية تتضمن في طيها الالتزام بالضوابط الشرعية.
وأضاف :لم يكتف الغزو النسوي باجتياحه الملغي لقواعد واحكام الشريعة الغراء، بل تواصلت مسيرة هذا الغزو الى اجتياح المثلث السلطوي الدستوري المتمثل بـ «التنفيذية، والتشريعية، والقضائية» وهناك في الطريق محاولات نسوية لصعود المنصة القضائية والحصول على ولاية القضاء لتعتلي نون النسوة هذه المراكز السلطوية في البلد وتبسط يد ولايتها الحاكمة على رأس الشعب الكويتي ولكن كلمة نبوية نفيسة مرددة في مقولة حديثية قد وردت في صحاح الكتب عندما بلغ رسول الله صلى الله عليه آله وسلم ان اهل فارس جعلوا حاكمهم ابنة كسرى قال: «لن يفلح قوم ولوا امرهم امرأة».وتساءل هل يا ترى وصل بنا الحال فعلا واصبحنا تحت ولاية نسوية علمانية قد تخلين عن الاسلام كمنهاج للحياة وتفلتن من اقل التزاماته الاخلاقية والشرعية، وفينا من الكفاءات الرجولية من الاكابر والافاضل والعقلاء ما يسد مسند الولاية الحاكمة؟!

وتعليقي على هذا التصريح هو:

أولاً :هذه وجهة نظر باحث إسلامي نكن له كل احترام ،وليس معنى كلامه بأنه ضد النساء على وجه العموم ، وضد توليهن مناصب قيادية بقدر احساسه بخطورة التدليل الزائد عن الحد الذي تلقاه المرأة المتحررة العلمانية الليبرالية في مقابل إهمال المرأة الملتزمة بدينها ووقارها أثناء تسلمها مهام قيادية.

ثانيا:  لم يعلق الليبراليون الذين عودونا على انتقاد كل مايصدر عن أي شيخ دين ويعتبرونه متخلفاً ورجعياً و..و...ولم يعلق على ذلك العميل الإيراني محمد المهري ذو اللسان الطويل ،وهو الذي عودنا على الرد على كل مايقوله أي شيخ دين سني ليتقرب بذلك إلى فئات المجتمع المختلفة، ولكن مالسبب في هذا الخرس الذي حل فجأة على المهري وعلى الليبراليين ؟ السبب أن من أطلق هذا التصريح هو الباحث الاسلامي الكويتي الشيخ راضي حبيب الذي أضاف على ماسبق قوله :"انه من الملاحظ والواضح ان العلمانية الغربية بدأت تجني ثمارها في البلاد الاسلامية عن طريق الغزو النسوي بسبب خصوبة الارضية النسوية لترويج الفكر العلماني." والشيخ راضي حبيب لمن لايعرفه هو أحد الباحثين الإسلاميين الشيعة . وبما أن الليبراليين يرتجفون خوفاً من التعرض لأي شيعي بينما لسانهم طويل ضد السنة فقط ،وبما أن المهري الدجال لايجرؤ على انتقاد أي شيعي حتى لا يرد له الصاع صاعين دون خوف من اتهامه بالطائفية  فأصابهم جميعاً الخرس .ونقول بارك الله في الشيخ راضي حبيب الذي نطق عدلاً وكشف مكراً. والشيعة والسنة خلفه في محاربته للضلال والنفاق .

                شاكر تقي (ليبرالي سابق)

 

 

   
 
أتمتدحونه أيها المغفلون 5
أتمتدحونه أيها المغفلون4
أتمتدحونه أيها المغفلون3
أتمتدحونه أيها المغفلون2
أتمتدحونه أيها المغفلون1
تناحر البعثيين
الغزو النسوي العلماني
العيون الإيرانية لا تدمع أبداً
التشيع الصفوي
يوتيوب المجرم الإرهابي جهيمان العتيبي وإحداث القطي
عمر (3)
عمر (2)
عمر (1)
إنتبهوا إنتبهوا إنتبهوا
لقمان سليم
سماع القرآن الكريم على الإنترنت
 27/09/2021 04:04:26 م  

 

 

كل الحقوق محفوظة لموقع أحباب الصادق 2012 ©
 لا يتحمل الموقع مسئولية الاراء المنشورة ولا تعبر تلك الاراء بالضروة عن رأي اصحاب الموقع