العلويون وأغبياء ألسنة (4)
داعش أللا إسلامية
الإرهاب النصيري
حقيقة حركة بلاك هوك
التثقيف الشيعي الخاطئ (4)
هذا ماتضمره إيران للعراق
من أكاذيب النظام
المنطق المقلوب
الموت لأمريكا الموت لإسرائيل
المالكي يضعنا على المذبح الإيراني
دعونا نستعمل فكرنا
أدخنة في سماء البحرين
" البرادعي
روسيا الرابح الأكبر
كم عدد قتلى حزب الله؟
القرصنة المعممة!
اختطاف الأب باولو
 
 
 

أتمتدحونه أيها المغفلون !

الحلقة الثانية

إذا عرف السبب بطل العجب

استكمالاً للحلقة الأولى ، فإننا نتساءل عن سر محاربة ماتسابو لأهل السنة ، ولماذا اختاره سقيم العقل مهاتير ليكون وزيراً للدفاع ؟

إن السبب وراء ذلك هو عداء هذا المجرم ماتسابو لأهل السنة ليخدمبذلك إيران ، ثم ليتبين بعد ذلك أنه شيعي متعصب في بلد يبلغ عدد أهل السنة فيه مايقارب 60% . ولايوجد فيه شيعة إلا ماندر .

وقد واجه ماتسابو اتهامات من قبل من عرفوا حقيقته، بأنه ينفذ أجندة إيرانية، وأكد ذلك زياراته المتكررة لطهران وبيروت، وعلاقاته بالرموز الشيعية المتشددة والراعية للإرهاب والإرهابيين ، وكعادة مجوس التشيع شرع بالكذب ،وأخذ ينفي عن نفسه اعتناق أي مذهب غير مذهب أهل السنة والجماعة، إلا أن معارضيه اتهموه باستخدام الـ”تقية” لإخفاء معتقده الحقيقي، هربا من الملاحقة القانونية، نظرا لحظر التشيع الإثنى عشري داخل ماليزيا منذ عام 1996، بعد قرار المجلس الوطني للفتوى باعتبار الطائفة الشيعية جماعة محظورة مخالفة للإسلام نظراً لتآمرها مع إيران ضد أهل السنة في ماليزيا وتسببها بفتن بين الماليزيين.

وكان وزير الداخلية السابق قد وجه في ديسمبر 2013 اتهامات لماتسابو بالتشيع وإثارته للفتن، مقدمًا قائمة بالأدلة والشهادات في بيان من خمس صفحات، تدل على اعتناقه المذهب الإثنى عشري، منها تأديته للطقوس الدينية الخاصة بالمذهب، كالسجود على الحجر وترديد التراتيل الشيعية، بالإضافة إلى الترويج لقائد الثورة الإيرانية الهالك عدو الله الخميني، عبر كتاباته في مجلة “الحركة” التابعة للحزب الإسلامي.

لكن هذا اللئيم حاول تفسير  تلك الاتهامات الرسمية بأنها تأتي في إطار المكايدة السياسية، نظرًا لأنه كان يعد الرجل الثاني في الحزب الإسلامي، المعارض للحكومة، والذي يتبنى فكر جماعة الإخوان المسلمين، قبل أن ينشق عنهم في عام 2015، بعد خلاف مع الحزب، وأنشأ حزبا جديدا باسم “الثقة”، وبترتيب إيراني انضم لـ”تحالف الأمل” بقيادة المنحرف مهاتير محمد، الذي فاز بالانتخابات البرلمانية في مايو 2018.

وحاول ماتسابو التستر على نواياه الخبيثة إلا أنه كشف عن حقيقة ميوله بعد أن اشتد أزره بمرور الأيام فأخذ يبين عقيدته المنحرفة على العلن بتشجيع من المنحرف دينياً مهاتير محمد ، ففي عيد الأضحى 2018، اختار ماتسابو مركزا شيعيا اسمه “مسجد الزينبية” في جنوب تايلاند لقضاء عطلة العيد وذبح أضحيته، ونشر صورته وسط جموع الشيعة على حسابه على موقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك”، مما أثار عاصفة جديدة من الانتقادات والتحذيرات من خطورة ما يفعله على الاستقرار في بلد هو الذي يتولى فيه مسؤولية حفظ الأمن والاستقرار.

تحالف الأمل

ولا يغرد ماتسابو وحيدا في موقفه السلبي من الرياض والدول العربية، فشركاؤه الثلاثة في “تحالف الأمل” يتقاطعون معه في هذا التوجه بدرجة كبيرة، فمهاتير يريد أن لا ينحاز إلى أهل السنة لأنهم يمثلون الأغلبية الانتخابية لسكان ماليزيا ، ولكنه يخشي من ردة الفعل العنيفة على كرهه لأهل السنة وميله لإيران التشيع المجوسي ، فاختار هذا الشيعي المتعصب ليتبوأ منصبا يتحكم به بأهل السنة ، وليغير عقيدة البلاد السنية الراسخة .

وللأسف فإن غفلة أهل السنة في ماليزيا كما في غيرها من الدول السنية أدت إلى تطور الأمور في الساحة الماليزية بشكل سلبي بعد أن نجحت  إيران في توجيه وزير الدفاع الماليزي، محمد سابو وغيره من المرتزقة، وتحويله من المذهب السني الذي يعتنقه السواد الأعظم من الشعب الماليزي، إلى المذهب الشيعي الإثنى عشري الذي تدين به إيران، رامية من وراء ذلك إلى ثلاثة أهداف.

أولاتغيير موقف النخب الحاكمة على المستوى السياسي في كوالامبور في إطار محاولة الحصول على أكبر دعم ممكن من الدول الإسلامية السنية المهمة لخلق محور سني أسيوي يعادي العرب السنة ، في ظل إستراتيجية “البعد الأسيوي”.كما فعلت في دول سنية عديدة مثل أفغانستان التي استطاعت أن تتغلغل حتى إلى حركة طالبان السنية لتوجيه تلك الحركة لطرد الأمريكيين والإستعاضة عنهم بالإيرانيين الشيعة.

ثانياتخفيف الضغط الاقتصادي والسياسي على إيران نفسها بعد أن أعلن مسؤول إيراني في الغرفة التجارية بطهران أن على ماليزيا عدم تشديد القيود المصرفية على إيران.

ثالثااستخلاص موقف ماليزي مناهض لموقف المحور العربي السني في مواجهة المحور الشيعي الإيراني في ساحات النزال بالإقليم مثل حرب الحوثيين في اليمن على أهل السنة.

إيران العدوانية

لم يكن الغرب ليهتم كثيراً باستفزازات إيران للعرب ، لأن المجرم الهالك الخميني كان في الأساس صناعة ماسونية تعادي أهل السنة والعرب على وجه التحديد ،وتبعه في ذلك المجرم علي خامنئي ، ولكن مجوس التشيع وبعد أن استتب الأمر لهم أرادوا إثبات استقلاليتهم عن أسيادهم الغربيين الذين أوصلوهم للحكم وسمحوا لهم ببعض التوسع على حساب أهل السنة واستعمار أراضيهم والسعي لتحويل أهل السنة إلى مذهب التشيع الصفوي  ،كما فعل أسلافهم البرتغاليون مع الهالك السكير الماجن إسماعيل الصفوي الذي أجبر أهل السنة الفرس الذين كانوا يشكلون مايقارب 75% من سكان إيران إلى التحول إلى مذهب مجوس التشيع بالقوة وبالحديد والنار وقطع الرؤوس ، ولذلك فإن أسلاف الشيعة  الإيرانيين  الحاليين كانوا سنة وهاهم اليوم شيعة متعاصبون يحاربون مذهب أجدادهم، وهذا موضوع يطول شرحه ولكننا نعود إلى مجوس التشيع لنكمل  فنقول بأنهم وبعد أن تملكهم الغرور أرادوا إظهار تحديهم للعالم ولأمريكا على وجه التحديد فطمعوا في استعمار دول الخليج العربي وسلبها ، وهي مناطق تدخل  بما تعارف عليه بمناطق النفوذ الأمريكي والغربي إضافة إلى اختلاف بينها وبين إسرائيل بسبب تخلي طهران عن بعض التزاماتها المنصوص عليها بالبرنامج النووي (المبرم في 2015)؛ على أثر انسحاب واشنطن منه، بعد أن تبين سعي إيران للحصول على قنبلة ذرية تهدد بها من حولها من دول الخليج العربي ، ودليل ذلك استهداف إيران للمنشآت السعودية من خلال جماعة الحوثي اليمنية.

وإضافة إلى ذلك أيضاً  شن هجمات ترعاها إيران على ناقلات نفط في الخليج،  وكذلك إسقاط طائرة أمريكية مسيَّرة، والهجمات المتكررة التي يشنها عبيد إيران الحوثيون على مطارات ومنشآت نفط سعودية.

وهذا النكوص عن إلتزامات الهالك الخميني ومن بعده تابعه الخامنئي وحرسه الثوري إدى إلى فرض الرئيس الأمريكي السابق دونالد ترامب مجموعة من العقوبات الجديدة على إيران، استهدفت المرشد الإيراني علي خامنئي نفسه، ووزير الخارجية جواد ظريف   وغيرهما من المسؤولين الإيرانيين                 

وأعادت إدارة الرئيس دونالد ترامب فرض العقوبات على إيران بعد انسحابها من الاتفاق الموقع مع القوى الغربية عام 2015، مطالبًا بإبرام اتفاق جديد لرفع العقوبات وهو ما رفضته طهران التي تصر على ضرورة التزام جميع الأطراف ببنود الاتفاق وإلا ستخفض تدريجيًا من التزاماتها تجاهه وهو ما بدأته بالفعل.

ونكاية في الدول العربية السنية قام الوغد مهاتير بصفته رئيس وزراء ماليزيا، بالدعوة لقمة مصغرة لم يدع من الدول العربية السنية إلا قطر لأنها كانت في ذلك الوقت على خلاف مع السعودية  ،وبرر مهاتير فعلته بالزعم بأن قمة "كوالالمبور 2019" الإسلامية المصغرة التي تستضيفها بلاده " لم نقصِ أحدًا، أردنا فقط أن تكون هذه القمة بداية مصغرة"، معربًا عن أسفه للأوضاع المتردية التي وصل إليها العالم الإسلامي حاليًا.

وانطلقت قمة "كوالالمبور 2019" الإسلامية المصغرة في العاصمة الماليزية، واستمرت لغاية السبت 21 ديسمبر/كانون أول.

موقف الوغد مهاتير من التهديدات الإيرانية والعقوبات على ملاليها وتهجمه على فرنسا وأمريكا لإرضاء إيران

على الرغم من أن شريان الاقتصاد الماليزي مرتبط بأمريكا وبالدول الغربية ، إلا أن ذلك الأرعن مهاتير أراد  أن يرضي إيران على حساب مصالح شعبه وبلاده، وأخذ يدافع عن حكام إيران الشيعة المستبدين ،وأظهر عداءً تجاه المصالح الغربية والسياسة الاقتصادية مما جعل علاقاته مع الولايات المتحدة والمملكة المتحدة وأستراليا وفرنسا متوترة، وفي المقابل اتجه بعد ذلك لدول العالم الثالث وللدول غير الإسلامية ليؤسس معها جبهة ضد الغرب ويعزلها ما استطاع ذلك عن الدول الغربية والعربية في وقت واحد، مع أن الدول العربية تتمنى كل خير لأشقائها الماليزيين.

وزاد في  حماقاته التي أراد أن يرضي بها إيران ، فأظهر عداءه لفرنسا على وجه التحديد لأنها لم تكن على وئام مع إيران ، وكانت من أهم الدائرين في المحور الأمريكي ضد إيران، فأراد أن يظهر عداءه لفرنسا متظاهراً بأن السبب في حماسته ضد فرنسا هو الدفاع عن المسلمين، رامياً إلى كسب تعاطفهم،وهو الذي لم يكن يحمل احتراماً لهم. و ياليته لم يفعل لأن تصرفه الأحمق عاد على ماليزيا وعلى المسلمين وخاصة أهل السنة بالضرر . فما قصة مهاتير مع تحد لم يحسب نتائجه ، وهذا ماسنعرض له فيما يلي :

بدأ ذلك التحدي الأهوج حينما أدلى ذلك الأحمق مهاتير بتصريح أراد من خلاله إثارة شعور المسلمين وتأليبهم ضد فرنسا نيابة عن إيران  عقب اعتداء نيس ، فكان تصريحه أحمقاً مثله .

قال ذلك الأرعن مهاتير في أعقاب اعتداء نيس الدامي والذي قُتل وجرح فيه ثلاثة أشخاص على الأقل في كنيسة في المدينة الواقعة في جنوب فرنسا، وهو هجوم قام به مهاجم إرهابي بتوجيه خفي من جمهورية مجوس التشيع الإيراني ، التي تقوم بتوجيه الإرهابيين من خلال عملائها من المرتزقة السنة  ، وهو هجوم تعاملت السلطات الفرنسية معه على أنه «إرهابي.

فقال مهاتير الأحمق :"إن للمسلمين الحق في «قتل ملايين الفرنسيين"؛ مما أثار ذلك التصريح  موجة غضب واسعة ضد المسلمين ودفعت موقع «تويتر» لحذف تصريحه المنشور.

وبعد وقت قصير على وقوع الاعتداء، أطلق مهاتير محمد بصفته رئيساً لوزراء ماليزيا  سلسلة من التغريدات الغاضبة غير المألوفة. وقال في إشارة إلى عملية قتل أستاذ فرنسي بقطع رأسه في إحدى ضواحي باريس بعدما عرض على طلابه رسوماً مسيئة للنبي محمد، إنه لا يوافق على هذا الاعتداء، لكن حرية التعبير لا تشمل «إهانة الأشخاص الآخرين"

وأضاف مهاتير ً والذي سبق أن أثار الجدل عبر تصريحات هاجم فيها اليهود دون تمييز بين الصالح منهم والطالح ، أنه «بغض النظر عن الديانة التي يعتنقونها، فإن الأشخاص الغاضبين يقتلون». وأخذ ينبش في التاريخ ليثير حقد المسلمين على فرنسا فقال: «قتل الفرنسيون على مدى تاريخهم ملايين الأشخاص كان الكثير منهم مسلمين.ولذلك فإن لدى المسلمين الحق في أن يشعروا بالغضب وأن يقتلوا ملايين الفرنسيين رداً على مجازر الماضي."

وقال مهاتير إن الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون «لا يظهر أنه متمدّن»، مضيفاً أنه «بدائي للغاية». ورأى أن «على الفرنسيين أن يعلّموا شعبهم احترام مشاعر الآخرين.

وأضاف قائلاً :"بما أنكم حمّلتم جميع المسلمين وديانتهم مسؤولية ما قام به شخص واحد غاضب، فلدى المسلمين الحق في معاقبة الفرنسيين. ولا يمكن للمقاطعة (أي مقاطعة البضائع الفرنسية ) أن تعوّض الأخطاء التي ارتكبها الفرنسيون طوال هذه السنوات".

ولم يشر الأحمق مهاتير  في تصريحاته مباشرة إلى اعتداء نيس، لكن تصريحاته أثارت تنديداً واسعاً، ووصفها مستخدمون لمواقع التواصل الاجتماعي بأنها «مشينة» و"معيبة".وفي وقت غير مناسب .

وفي البداية، وضع «تويتر» إشارة على تغريدة مهاتير بشأن «قتل ملايين الفرنسيين» للتنبيه بأنها «تمجّد العنف»، لكنه لم يحذفها ، إلا أنه حذفها تماماً بعد وقت قصير.

ودفعت عملية قتل المدرس صامويل باتي الرئيس الفرنسي إلى التعهد بمواجهة التيارات المتطرفة، لكن الخطوة رفعت منسوب التوتر وأشعلت سجالاً محتدماً في وقت اندلعت فيه احتجاجات مناهضة لفرنسا في الكثير من الدول المسلمة وسط دعوات لمقاطعة المنتجات الفرنسية.

يتبع

زينب عماد

 

 

 

 

   
 
أتمتدحونه أيها المغفلون 5
أتمتدحونه أيها المغفلون4
أتمتدحونه أيها المغفلون3
أتمتدحونه أيها المغفلون2
أتمتدحونه أيها المغفلون1
تناحر البعثيين
الغزو النسوي العلماني
العيون الإيرانية لا تدمع أبداً
التشيع الصفوي
يوتيوب المجرم الإرهابي جهيمان العتيبي وإحداث القطي
عمر (3)
عمر (2)
عمر (1)
إنتبهوا إنتبهوا إنتبهوا
لقمان سليم
سماع القرآن الكريم على الإنترنت
 27/09/2021 05:09:35 م  

 

 

كل الحقوق محفوظة لموقع أحباب الصادق 2012 ©
 لا يتحمل الموقع مسئولية الاراء المنشورة ولا تعبر تلك الاراء بالضروة عن رأي اصحاب الموقع