العلويون وأغبياء ألسنة (4)
داعش أللا إسلامية
الإرهاب النصيري
حقيقة حركة بلاك هوك
التثقيف الشيعي الخاطئ (4)
هذا ماتضمره إيران للعراق
من أكاذيب النظام
المنطق المقلوب
الموت لأمريكا الموت لإسرائيل
المالكي يضعنا على المذبح الإيراني
دعونا نستعمل فكرنا
أدخنة في سماء البحرين
" البرادعي
روسيا الرابح الأكبر
كم عدد قتلى حزب الله؟
القرصنة المعممة!
اختطاف الأب باولو
 
 
 

أتمتدحونه أيها المغفلون !

الحلقة الثالثة

مهاتير والتحسر على المجرم قاسمي

بعد أن وجه عميل إيران مهاتير محمد سهامه إلى فرنسا ،وتسبب في تشويه سمعة المسلمين ، عاد ليبالغ في إظهار عمالته لمجوس التشيع الإيراني والدفاع عن مجرميهم وذلك بالتنديد بالإجراءآت الأمريكية ضدهم ، فانبرى للدفاع عن إرهاب مجرمي إيران وتبنيها للإرهابيين المنحرفين ، فاتخذ ذلك الوغد مهاتير عدة مواقف في هذا الصدد،ومنها رفضه للعقوبات التي فرضتها واشنطن على طهران بسبب ضلوع ملالي التشيع المجوسي في العمليات الإرهابية ضد الغير واضطهاد الشعب الإيراني.

وفي 2019/12/14 قال مهاتير محمد  ، وكان وقتها رئيسا لوزراء ماليزيا :" إن العقوبات الأميركية على إيران تنتهك ميثاق الأمم المتحدة والقانون الدولي "، مشددا على أن الأمم المتحدة هي التي يمكنها فقط تطبيق عقوبات بما يتفق مع الميثاق.

وأضاف -خلال منتدى الدوحة الذي افتتحه أمير قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني بأن ماليزيا ودولا أخرى فقدت "سوقا كبيرة" بسبب العقوبات على إيران، مؤكدا أن بلاده لا تؤيد فرض عقوبات أحادية على طهران من قِبَل واشنطن.

وبالاضافة إلى ذلك استمر مهاتير بالمبالغة في تنفيذ أجندة أسياده من مجوس التشيع فاستمر بترويج آرائه التي ينتقد فيها الغرب بشكل عام والولايات المتحدة وأستراليا بشكل خاص، ورغم علمه بأن الصهيونية العالمية والماسونية الصهيونية التي صنعته تستغل أي نقد يتعلق باليهود أو بإسرائيل لتثير عطف العالم ضد العرب والمسلمين ، فإن مهاتير لم يستفد  من تصريحات مماثلة عادت على العرب بالدمار كتصريح أطلقه أحد الزعماء العرب  عن إلقاء اليهود في البحر ،وكذلك تصريحات الطاغية صدام حسين وغيرهما ، فأصدر الغبي مهاتير تصريحات يتقرب بها من إيران وجيش ما يسمى بجيش القدس الإيراني ، فقال عن اليهود " إن اليهود يحكمون العالم بالوكالة ويرسلون غيرهم للموت نيابة عنهم".

ولم يكتف كلب مجوس التشيع الإيراني ، مهاتير محمد بتحدي شعبه والعالم ، بل إنه أبدى أسفه عندما تم التخلص من أكبر إرهابي إيراني هو المجرم قاسم سليماني.فحاول توجيه الأنظار للسعودية .

وليس لي أي شأن بالسعودية ولا أدافع عنها ، بل هي قادرة على ذلك إن كانت على حق ، ولكن مايهمني هو أن ذلك الوغد مهاتير أراد أن يخلط الأمور فيوجه الأنظار للسعودية بدل إيران ، فأجرى مقارنة بين اغتيال المجرم الإيراني قاسم سليماني وبين مقتل الصحافي السعودي المعارض جمال خاشقجي عام 2018. ونقلت وكالة “بلومبرغ” للأنباء عن مهاتير قوله خلال مؤتمر صحافي في العاصمة الإدارية الماليزية بوتراجايا:

"إن جريمتي القتل وقعتا “عبر الحدود”، كما أن كل منهما يمثل خرقا للقوانين وعملا غير أخلاقي."

وقال مهاتير: “لم نعد آمنين الآن… إذا صدر عن المرء إساءة أو قال شيئا لا يروق لشخص آخر، فإنه من الممكن أن يرسل هذا الشخص الآخر الذي ينتمي إلى دولة أخرى طائرة مسيرة ويطلق النار على المرء”. يقصد قتل أمريكا لزعيم الإرهاب الإيراني قاسم سليماني.

وأثار مهاتير بذلك توترات دبلوماسية ضد بلاده عندما قال إن استهداف سليماني بضربة جوية نفذتها طائرة مسيرة يتنافى مع القانون الدولي.

وأراد كلب إيران مهاتير تخويف العالم من إيران فزعم بأن هذا قد يؤدي أيضا لتزايد “ما يطلق عليه إرهابا”.

وأراد كعادة المزايدين الذين يجدون آذاناً غبية صاغية أن يثير حماس الأغبياء من المسلمين فقال للصحافيين: “حان الوقت كي تتحد الدول الإسلامية”.متجاهلاً أنه حاول تفكيك تلك الدول ليفسح المجال  لإيران لتكون بديل عنها .

فكان من نتائج هذه التصريحات أن تجمع نحو 50 شخصا من المرتزقة المرتشين ومنهم نساء أمام السفارة الإيرانية في العاصمة الماليزية كوالالمبور وهتفوا “تسقط أمريكا”.

وكشفت احدى الصحف الماليزية بأن كلب إيران مهاتير محمد أعلن عن تأييده للمشروع الذي طرحه الرئيس روحاني حول تأسيس السوق المشتركة للدول الاسلامية في مجال الاقتصاد الرقمي والتعاون وتبادل الخبرات في مجال العملة الرقمية الذي تتبناه إيران الإرهاب.

وقالت صحيفة "فري ماليزيا تودي" في تقرير لها ان رئيس الوزراء مهاتير محمد أيد في القمة الاسلامية المصغرة في كوالالمبور مقترح ايران القاضي باستخدام العملة الرقمية بدلا عن الدولار الاميركي. واضاف، يمكننا استخدام عملاتنا الوطنية او عملة مشتركة في تعاملاتنا التجارية.

وقال:" يبدو انه ما دمنا نستخدم الدولار الامريكي فان الحظر يمكنه ان يلحق الضرر بنمونا الاقتصادي زاعماً أن الحظر الأميركي على ايران ينتهك القانون الدولي وميثاق الأمم المتحدة."

وفي كلمةٍ له أمامَ منتدى الدوحة التاسعَ عشَر، قالَ كلب إيران مهاتير محمد" إنّ ماليزيا لا تدعمُ الحظرَ الأميركي على ايران، ولا تؤمنُ بفرضِ العقوبات بهدفِ تغييرِ الحكومات أو تبنّي بعضِ الايديولوجيات، فضلاً عن معارضةِ القانون الدولي لذلك. واضافَ مهاتير محمد أنّ الدولَ التي تَحلُمُ بالسيطرة لن تخلقَ سوى التوترات وانعدامِ الاستقرار، مؤكداً أنّ الحروبَ التجارية لا تصنعُ الحلول، بل تساهمُ في نشرِ العَداء."

وأخذ ذلك العميل الإيراني مهاتير في يوم الثلاثاء، 25-06-2019 يخوف المجتمع الدولي من إيرانه فقال بأن اندلاع أي حرب مع إيران قد يشمل العالم بأَسره، لأن من الصعب على الدول تفادي الانجرار إلى النزاعات.

وأضاف في مقابلة مع "سي إن إن"، أنه في حال اندلاع صراع فإنه قد يكون أسوأ من الحرب العالمية الثانية، بسبب وجود أسلحة نووية، وتابع: "إنني مذعور مما يحدث هناك، وآمل أن يسود المنطق الجيد".

وجاء تصريح كلب إيران مهاتير متناغما مع تحذير مسؤول عسكري إيراني كبير من أن أي صراع في منطقة الخليج قد يخرج عن السيطرة ويهدد حياة الجنود الأمريكيين.

ومما قاله ، مهاتير محمد،  بصفته رئيس وزراء ماليزيا مخوفاً أمريكا نيابة عن إيران، إنه في حال فرضت الولايات المتحدة عقوبات على إيران، فإن تأثير العقوبات لن يتوقف على إيران وحدها، بل ستتأثر ماليزيا أيضا "لأنها ستفقد سوقا".

وأفادت وكالة الانباء الوطنية الماليزية "برناما" بأن رئيس الوزراء جدد موقفه من أن "العقوبات ليست حلا، بل سوف تصيب الكثير من الأطراف بخيبة أمل، خاصة في الدول التي لها مصالح تجارية مشروعة في إيران".وأضاف أنه لا يثق في العقوبات، داعيا جميع الأطراف المتصارعة بتسوية نزاعاتهم بطريق سلمي.

وتابع: "يجب عليهم العودة إلى مائدة مستديرة وحل المشكلات سلميا، لا عن طريق التحارب مع بعضهم البعض وفرض العقوبات".

 ولم يذكر كلب إيران بأن إيران هي التي تعتدي على الغير وخاصة الدول السنية وتحتلها وتعذب أهلها وتسجنهم ولا تعترف إلا بالعنف والمتفجرات والاغتيالات.

وأصر مهاتير على الحفاظ على علاقات جيدة مع جمهورية الإرهاب "إيران " على الرغم من العقوبات الأمريكية المفروضة على طهران.دون خوف على كيان الدول العربية السنية التي تتهددها إيران.

يتبع

زينب  عماد

 

 

 

 

   
 
أتمتدحونه أيها المغفلون 5
أتمتدحونه أيها المغفلون4
أتمتدحونه أيها المغفلون3
أتمتدحونه أيها المغفلون2
أتمتدحونه أيها المغفلون1
تناحر البعثيين
الغزو النسوي العلماني
العيون الإيرانية لا تدمع أبداً
التشيع الصفوي
يوتيوب المجرم الإرهابي جهيمان العتيبي وإحداث القطي
عمر (3)
عمر (2)
عمر (1)
إنتبهوا إنتبهوا إنتبهوا
لقمان سليم
سماع القرآن الكريم على الإنترنت
 27/09/2021 05:08:51 م  

 

 

كل الحقوق محفوظة لموقع أحباب الصادق 2012 ©
 لا يتحمل الموقع مسئولية الاراء المنشورة ولا تعبر تلك الاراء بالضروة عن رأي اصحاب الموقع